Naamloos document


الذكر

  الصفحة الرئيسية » ادعيـة واذكـار

اضافة للمفضلة

 » الذكر :ما يرقى به المريض  » رقم الذكــــر: 043

   » اضيف بواسطة: غير معروف  » تاريخ الإضافة: 09/11/2007

ما يرقى به المريض

145 - عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث ، فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه وأمسح بيده رجاء بركتها . رواه البخاري ( 5016 ) ، ومسلم ( 2192 ) .

146 - وعن عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه : أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعا يجده في جسده منذ أسلم ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ضع يدك على الذي تألم من جسدك ، وقل باسم الله ثلاثا ، وقل سبع مرات : أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر . رواه مسلم ( 2202 ) .

147 - وعن أبي سعيد رضي الله عنه : أن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد ، اشتكيت ؟ فقال : نعم . قال : باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك ، من شر كل نفس أو عين حاسد . الله يشفيك ، باسم الله أرقيك . رواه مسلم ( 2186 ) .

148 - وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على أعرابي يعوده ، قال : وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل على مريض يعوده قال : لا بأس طهور إن شاء الله ، قال : قلت : طهور ! كلا ، بل هي حمى تفور - أو تثور - على شيخ كبير تزيره القبور . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : فنعم إذا . رواه البخاري ( 5656 ) .

149 - وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعوذ بعض أهله ، يمسح بيده اليمنى ويقول : اللهم رب الناس أذهب الباس ، واشفه وأنت الشافي ، لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاء لا يغادر سقما . رواه البخاري ( 5743 ) ، ومسلم ( 2191 ) .

150 - وعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من عاد مريضا لم يحضر أجله ، فقال عنده سبع مرار : أسأل الله العظيم ، رب العرش العظيم أن يشفيك إلا عافاه الله من ذلك المرض . رواه أبو داود ( 3106 ) ، والترمذي ( 2083 ) .

151 - وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول للمريض : بسم الله تربة أرضنا ، بريقة بعضنا ، يشفى سقيمنا ، بإذن ربنا . رواه البخاري ( 5745 ) ، ومسلم ( 2194 ) .

152 - وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه : أن رهطا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم انطلقوا في سفرة سافروها ، حتى نزلوا بحي من أحياء العرب فاستضافوهم ، فأبوا أن يضيفوهم ، فلدغ سيد ذلك الحي ، فسعوا له بكل شيء لا ينفعه شيء ، فقال بعضهم : لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين قد نزلوا بكم لعله أن يكون عند بعضهم شيء ، فأتوهم فقالوا : يا أيها الرهط ، إن سيدنا لدغ ، فسعينا له بكل شيء لا ينفعه شيء ، فهل عند أحد منكم شيء ؟ فقال بعضهم : نعم والله ، إني لراق ، ولكن والله لقد استضفناكم فلم تضيفونا ، فما أنا براق لكم حتى تجعلوا لنا جعلا ، فصالحوهم على قطيع من الغنم ، فانطلق فجعل يتفل ويقرأ الحمد لله رب العالمين حتى لكأنما نشط من عقال ، فانطلق يمشي ما به قلبة ، قال : فأوفوهم جعلهم أي صالحوهم عليه فقال بعضهم : اقسموا ، فقال الذي رقى : لا تفعلوا حتى نأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فنذكر له الذي كان : فننظر ما يأمرنا ، فقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له ، فقال : وما يدريك أنها رقية ؟ أصبتم ، اقسموا واضربوا لي معكم بسهم . رواه البخاري ( 5749 ) ، ومسلم ( 2201 ) .

قوله : ما به قلبة ، أي : ألم وعلة .

 » عدد الــزوار : 20803
طباعة

التلغرام والواتساب الدعوي

عدد الزوار

11299795

:انت الزائـر

32

:المتواجدون

0

:الأعضــاء

32

:الــــــزوار

تفاصيل المتواجدون


Powered by: MktbaGold 6.6