هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك في منتدانا. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا


أعضاء وزوار منتديات نور على نور السلام عليكم و رحمة الله و بركاته إن النظام أساس العمل في أي مكان.. و لا بد من قوانين نتبعها جميعا للمحافظة على النظام في المنتدى.. و هذه القوانين وضعت للتنظيم .. و لمصلحتكم جميعاً .. لذا نرجوا من جميع الأعضاء والزوار إحترام شروط وآداب منتديات نور على نور والأخذ بها لأنها لم توضع إلا لتحقيق الفائدة والرقي بالمنتدى.. 1. يمنع التسجيل بأسماء مخالفة للدين الإسلامي مثل (( شيطان .. ))، أو مخالفة العرف العام، أو التسجيل بأسماء أعضاء موجودين مسبقاً وذلك بزيادة المدات أو تغيير الهمزات، مثل ( أحمد ، أحـــمد، احمد ) وغيره من الرموز 2.يتعهد الكاتب بإحترام الشعائر الإسلامية والتقيد بالضوابط الأخلاقية والأدبية عند الكتابة أو التعقيب على أي مشاركة. 3. عدم استخدام الألفاظ البذيئة أو النابية في الكتابة أو عند التعقيب . 4. عدم نشر الصور والمواضيع المخلة بالأدب أو الذوق العام. 5. الموضوعات التي يقوم الاعضاء بكتابتها أو تأليفها كالقصص او الابحاث والمجهودات الشخصيه لا نستطيع حمايتها من السرقه او التحريف والادراه ممن يفعل ذلك براء لانه فعل محرم . 6. المواضيع هي حق لأصحابها فقط، لذلك يمنع نقلها من دون الاستئذان من صاحب الموضوع أو الاكتفاء بذكر كلمة منقول في آخر النص، ويمنع وضع رابط مباشر للموضوع المنقول من المواقع والمنتديات الأخرى. 7. التقيد بكتابة المواضيع بحسب تصنيفات الأقسام الموجودة وليس بشكل عشوائي، ويستطيع الكاتب أن يعرف محتوى المنتديات من قراءة الوصف الموجود تحت اسم كل منتدى، وإلا سيقوم المشرف بنقل الموضوع دون الرجوع إلى كاتبه. 8. التأكد من أن الموضوع الجديد لم يسبق نشره من قبل والاستعانة بخاصية البحث قبل طرح الموضوع حيث أن ذلك يمنع التكرار في المواضيع، كما أنه يوفر على الكاتب الوقت في الحصول على المعلومة بشكل أسرع علماً بأن المواضيع المكررة سوف تحذف دون الرجوع لكاتبها. 9. التأكد من صحه الموضوع قبل نشره.. وأيضا ضروره التأكد من عمل الروابط الخاصه بالصور أو تحميل شئ ما.. قبل نشرها وإلا سيتم حذف الموضوع دون أخذ موافقة العضو . 10. يجب اختيار عنوان مناسب للموضوع ليسهل على القارئ معرفة الغرض منه وتسهيلا لعملية البحث. 11. في حال وجود مقترح أو مشكلة فنية أوفي حال حصول مضايقات من قبل اي عضو او مشرف فعلى المتضرر مراسلة إدارة المنتدى أو إرسال رسالة خاصة لطرف الأخر أو كتابة موضوع في قسم الإقتراحات والشكاوي. 12. إن مشرفي وإداريي المنتدى -بالرغم من محاولتهم منع جميع المشاركات المخالفة - ليس بوسعهم قراءة جميع المشاركات، لذا فإن جميع المواضيع تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية عن مضمون المشاركات. 13. يحق لكل المشرفين تعديل أو حذف أي موضوع يخل بالقوانين في الحال وذلك دون أخذ موافقة العضو. 14. هذه القوانين عرضة للتغيير والإضافة في أي وقت لذا يرجى الاطلاع عليها بين الفينة والأخرى لتجنب مخالفتها. أخـ(ت)ـي العضو الكريمـ(ة) ان خدمة اضافة الموضوع و اضافة التعليق وضعت من أجلكم نرجوا استخدامها بما يرضي الله .
العودة   منتديات شبكة نور على نور الإسلامية :: المنتديات الشرعية :: منتدى الفـقـه
منتدى الفـقـه ( من يرد الله به خيرا ، يفقهه في الدين )

إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع


معلومات العضو
الباحث عن الحق
عضو جديد
 
الصورة الرمزية الباحث عن الحق
 

 

إحصائية العضو








الباحث عن الحق غير متصل

 
آخـر مواضيعي
0 الحق الحق
0 افيدوني بارك الله فيكم

المستوى: 1 [♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 2

النشاط 1 / 110
المؤشر 10%




الباحث عن الحق غير متصل Foto-album الباحث عن الحق


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : منتدى الفـقـه
افتراضي الحق الحق
قديم بتاريخ : 30-Jul-2008 الساعة : 02:54 AM

السلام عليكم ــ

عندي بعض الأسئلة لكم أيها السادة .. لماذا هناك تشدد من طرف السلفيين في قضية الغناء ..أليس المسألة مختلف فيها بين المتقدمين فضلا على المتأخرين.أي أن المسألة يسع فيها الخلاف فلا إنكار ?

وكان الإمام فقيه الأندلس ابن حزم لا يرى بحرمته وتصدى لنقض أدلة من يحرمه وقال أن استماع الغناء مباح مثل التنزه في البساتين ولبس الثياب الملونة.وتلك الأحاديث التي تدندون حولها .. فقد قال ابن حزم: لا يصح في هذا الباب شيء أبداً وكل ما فيه فموضوع ومنقطع.

وكذلك الحديث الذي تستدلون به أن ابن عمر سمع مزمارا فوضع إصبعه في أذنيه و نأى عن الطريق ، وقال: يا نافع هل تسمع شيئاً ؟ قال: لا ، فرفع إصبعيه وقال: كنت مع الرسول عليه السلام فصنع مثل هذا.

قال ابن حزم: فلو كان حراماً ما أباح رسول الله لابن عمر سماعه ولا أباح ابن عمر لنافع سماعه.

حتى قوله تعالى : ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله ) هذه الآية ليست صريحة في ان المقصود هو الغناء واجاب ابن حزم عنها بان هذا ليس عن رسول الله ولا ثبت عن أحد من أصحابه و إنما هو من قول بعض المفسرين ممن لا تقوم بقوله حجة.

وقد اطلعت على جل تلك الاحاديث الاخرى فوجدت أن هناك من اعترض على صحتها .

والحديث الشهير : ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر و الحرير والخمر والمعازف. فهذا اللفظ صريح لكنه معلق ولا أظنه من قبيل السنة التشريعية ، فهو وصف لحال أناس يكونون في آخر الزمان ممن يستحق الخسف به في باطن الأرض فقط.

يقول الأوزاعي: ندع من قول أهل الحجاز : استماع الملاهي والجمع بين الصلاتين من غير عذر.( السير 7-131)

وقال الإمام الشافعي في الأم ( 6 – 209 ): ليس بمحرم بيّن التحريم.

ونقل الماوردي في الحاوي ( 2 – 545) أن أبا حنيفة ومالك و الشافعي لم يحرموه.

وأباحه الأئمة الغزالي وابن دقيق العيد و سلطان العلماء العز بن عبد السلام والشوكاني.

أما ما جاء عن بعض الأوائل أن الغناء لا يفعله إلا السفهاء فليس المقصود به الكاسيت والسي دي فإنهما لم يكونا موجودين ذلك الوقت. وإنما المقصود هو مجالس الطرب وما كان يخالطها من فسق . قال البغوي في شرح السنة ( 4 –322): الغناء بذكر الفواحش والابتهار بالحرام و المجاهرة بالمنكر من القول فهو المحظور من الغناء.

هذا هو موقف الفقهاء والأئمة المعتبرين. فهل سنزايد عليهم في التدين والتقيد بالشرع ، وهل نحن أحرص منهم ؟ و هل سيظل موقفنا من الموسيقى الجميلة موقف الرفض والتنقص والاحتقار دائما حتى اصبح الكثير يفر من التدين بسبب التشديد في تحريم الموسيقى؟ اتقوا الله. واجيبوني


التعديل الأخير تم بواسطة الباحث عن الحق ; 30-Jul-2008 الساعة 04:04 AM.



معلومات العضو
ناصر السنة
:: المديـر الـعـام ::
أبوعبيدالله
 
الصورة الرمزية ناصر السنة
 

 




ناصر السنة غير متصل Foto-album ناصر السنة


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : الباحث عن الحق المنتدى : منتدى الفـقـه
افتراضي
قديم بتاريخ : 30-Jul-2008 الساعة : 05:07 AM

!! الحق أحق أن يُتبع !!


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

صحيح ما قلتَ أيها المحترم ،، المسألة فيها خلاف ، وما من مسألة إلا وفيها خلاف ـ والخلاف قد يكون قويــا ، وقد يكون ضعيفاً .!


ولذا قال بعض أهل العلم:
وليس كل خلاف جاء معتبرا :: إلا خلافا له حظ من النظر

:: وهذا الخلاف ضعيف ليس مُعتبرا ::


أيها الفاضل ، لم تأت بشي جديد في مقالك ،، فقد اكتفيت -فقط- بسَوقِ كلام ابن حزم والقرضاوي ، وقد بيّن أهل العلم قديماً وحديثاً بطلان ما يحتجون به.

زيادة على أنه لا يُحتج بالشاذ من الأقول ، بل بما اشتهر وانتشر ، والعمدة على الدليل والبرهان.

نقلتَ عن ابن حزم: أن استماع الغناء مباح مثل التنزه في البساتين ولبس الثياب الملونة.

ابن حزم رحمه الله يُنكر القياس ! بل ويمنعه !! وَرى أن القياس مذهب إبليس !!!

ثم يأتي هنا ليقيس قياسا مع الفارق !؟ ومعروف أن القياس مع الفارق باطل ! الغناء مثل التنزه ؟! سبحان الله ؟
هذا فعلا من الأعاجيب – إن كان ابن حزم حقا قالَه، فعندنا لم يثبت بعد - !


قٌلتَ: قال ابن حزم : لا يصح في هذا الباب شيء أبداً وكل ما فيه فموضوع ومنقطع .

أخي الكريم ،، هذه دعوى عريضة لا يصح منها شئ ! فالأحاديث في تحريم الغناء كثيرة ومشهورة ـ منها ما صححه أهل العلم ومنها ما حسنوه ومنها مادون ذلك!.
.
بل قد ثبت في صحيح البخاري بإسناد متّصل صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف . فهل -بالله عليك- نترك ما رواه أمير المؤمنين في الحديث ونأخذ بقول ابن حزم ؟؟؟ والحديث صحيح وليس معلقا كما تتوهم أنت ، والإمام البخاري رحمه الله احتج به وعلقه تعليقاً مجزوما ،، ووصله الطبراني والبيهقي ولعلك تراجع السلسلة الصحيحة للعلامة الألباني .

ولكن -هداك الله- ؟؟ كيف تقول أنه ليس من السنة التشريعية ؟

الرسول يقول : ليكونن من أمتي أقوام يستحلون. فما معنى يستحلون ؟؟؟

معناها أنها محرمة فيستحلونها ، أي يجعلونها حلالا من عند أنفسهم ، زيادة على قرن المعازف مع المقطوع حرمته: الزنا والخمر، ولو لم تكن محرمة ما قرنها معها.

قال شيخ الإسلام: " فدل هذا الحديث على تحريم المعازف، والمعازف هي آلات اللهو عند أهل اللغة، وهذا اسم يتناول هذه الآلات كلها."


وكذلك حديث ابن عمر رضي الله عنه ، الذي ظننت به أنه إذ لو كان يدل على التحريم لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن عمر رضي الله عنهما بسد أذنيه، ولأمر ابن عمر نافعا كذلك!
يدل على ذلك مانقلتَ عن ابن حزم: فلو كان حراماً ما أباح رسول الله لابن عمر سماعه ولا أباح ابن عمر لنافع سماعه!


فالجواب عليه : بأنه لم يكن يستمع وإنما كان يسمع، وهناك فرق بين السامع والمستمع،
قال شيخ الإسلام: أما ما لم يقصده الإنسان من الاستماع فلا يترتب عليه نهي ولا ذم باتفاق الأئمة، ولهذا إنما يترتب الذم والمدح على الاستماع لا على السماع قالمستمع للقرآن يثاب عليه، والسامع له من غير قصد ولا إرادة لا يثاب على ذلك، إذ الأعمال بالنيات، وكذلك ما ينهى عنه من الملاهي، لو سمعه السامع بدون قصده لم يضره ذلك " [المجموع 10/78]

وقال ابن قدامة: " والمستمع هو الذي يقصد السماع، ولم يوجد هذا من ابن عمر رضي الله عنهما، وإنما وجد منه السماع،ولأن بالنبي حاجة إلى معرفة انقطاع الصوت عنه لأنه عدل عن الطريق، وسد أذنيه، فلم يكن ليرجع إلى الطريق، ولا يرفع أصبعيه عن أذنيه حتى ينقطع الصوت عنه، فأبيح للحاجة " [المغني 10/173]

وكذلك رد الإمام السيوطي في كتابه مرقاة الصعود على هذه الشبهة.


قلتَ : حتى قوله تعالى : ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله ) هذه الآية ليست صريحة في ان المقصود هو الغناء واجاب ابن حزم عنها بان هذا ليس عن رسول الله ولا ثبت عن أحد من أصحابه و إنما هو من قول بعض المفسرين ممن لا تقوم بقوله حجة.


أقول هذا مردود بأن قد ثبت عن الصحابة رضي الله عنهم ، فقد أقسم ابن مسعود قائلا: والله هو الغناء وثبت عنه كذلك موقوفاً : إن الغناء يُنبت النفاق في القلب ، وقال ابن عباس -ترجمان القرآن-: هو الغناء ، وقال مجاهد: اللهو: الطبل [الطبري 21/40]، وقال الحسن االبصري: " نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير" [تفسير ابن كثير 3/451[

قال الإمام السعدي في تفسيره: " فدخل في هذا كل كلام محرم، وكل لغو وباطل، وهذيان من الأقوال المرغبة في الكفر والعصيان، ومن أقوال الرادين على الحق المجادلين بالباطل ليدحضوا به الحق، ومن غيبة ونميمة وكذب وشتم وسب، ومن غناء ومزامير شيطان، ومن الماجريات الملهية التي لا نفع فيها في دين ولا دنيا" [تفسير السعدي 6/150].


قلتَ : يقول الأوزاعي: ندع من قول أهل الحجاز : استماع الملاهي والجمع بين الصلاتين من غير عذر.( السير 7-131)
وقال الإمام الشافعي في الأم ( 6 – 209 ): ليس بمحرم بيّن التحريم.
...الخ

وهل يُتابَع العلماء في زلاتهم - غفر الله لك !! فأهل الحجاز زلّوا في زمن من الأزمنة في هذه المسالة ، فلذا لم يأخذ العلماء بقولهم في هذه الباب.
كما أن أهل الكوفة زلّوا في مسألة النبيذ ، وهو نوع من الشَّراب ، فلم يؤخذ بقولهم في هذه المسألة.

قال أبو حاتم الرازي : ذَكَرت لأحمد بن حنبل من شرب النبيذ من محدثي الكوفة ، وسَمَّيْت له عددا منهم ، فقال : هذه زلاّت لهم ولا تسقط بزلاّتهم عدالتهم .

قال الإمام الذهبي رحمه الله : ومن تتبّع رخص المذاهب وزلاّت المجتهدين فقد رقّ دينه .

فلا يجوز اتباع زلات العلماء ورخص المذاهب أخي الكريم ،، فهو مذهب العطالة البطالة ، وأصل الفلاح في ملازمة الكتاب والسنة وترك الأهواء ، فاحذر -هُديت للخير- !


ولعلك تستفيد من هذا : قال الإمام الأوزاعي : من أخذ بقول المكيين في المتعة ، والكوفيين في النبيذ ، والمدنيين في الغناء والشاميين في عصمة الخلفاء ، فقد جمع الشر . وكذا من أخذ في البيوع الربوية بمن يتحيل عليها ، وفي الطلاق ونكاح التحليل بمن توسع فيه ، وشبه ذلك فقد تعرض للانحلال . فنسأل الله العافية والتوفيق .


وكلام الإمام الشافعي هذا رحمه الله مبتور ـ كما أنه اقتصار على موضع واحد فقط
.

قال الشافعي رحمه الله تعالى في الرجل يغني فيتّخذ الغناء صناعته يُؤتى عليه ويأتي له ويكون منسوبا إليه مشهورا به معروفا والمرأة : لا تجوز شهادة واحد منهما ، وذلك أنه من اللهو المكروه الذي يُشبه الباطل ، وأن من صنع هذا كان منسوبا إلى السَّفه وسقاطة المروءة ، ومن رضي بهذا لنفسه كان مُستخفّا ، وإن لم يكن محرما بيِّن التحريم . اهـ .

كما لا يصح نسبة القول بإباحة الغناء إلى الإمام مالك رحمه الله .

قال ابن العربي المالكي : وأما الغناء فإنه من اللهو المهيج للقلوب عند أكثر العلماء ، منهم مالك بن أنس . اهـ .

وأخرج أبو بكر الخلال عن إسحاق بن عيسى الطباع قال: سألت مالك بن أنس عما يترخص فيه أهل المدينة من الغناء ؟ فقال : ( إنما يفعله عندنا الفـُسـّـاق!!!)

وكذا نقل عبد الرحمن المغربي المالكي : قال القاسم بن محمد : إذا جمع الحق والباطل يوم القيامة، كان الغناء من الباطل، وكان الباطل في النار.

ويقول السرخسي -من أئمة الأحناف- : ولا تجوز الإجارة على تعليم الغناء والنوح لأن ذلك معصية.
وكذلك يقول ابن عابدين الحنفي : قوله ومغنين، لأن الغناء حرام .

وعند الحنابلة : قال ابن قدامة: " الملاهي ثلاثة أضرب: محرم، وهو ضرب الأوتار والنايات والمزامير كلها، والعود والطنبور، والمعزفة والرباب، ونحوها، فمن أدام استماعها ردت شهادته " [المغني 10/173]

وقال أيضا: قال أحمد ـ رضي الله عنه ـ : لا يعجبني الغناء؛ لأنه ينبت النفاق في القلب"

قال ابن القيم رحمه الله : الغناء يُفسد القلب ، وإذا فسد القلب هـاج في النفاق .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "مذهب الأئمة الأربعة أن آلات اللهو كلها حرام...ولم يذكر أحد من أتباع الأئمة في آلات اللهو نزاعا" (المجموع).

قال الألباني رحمه الله: "اتفقت المذاهب الأربعة على تحريم آلات الطرب كلها" [السلسلة الصحيحة 1/145]


ومن تتبع كلام العلماء واحدا واحدا سيرى أن خلاصة قولهم أن مستديم الغناء، وسامعه ساقط المروءة ترد شهادته.
ولو عاش ابن حزم رحمه الله في زماننا ورأى ما رأينا ـ لما وسعه إلا القول بالتحريم.

أما عبارتك الأخيرة فأنقل لك كلام الشيخ محمود مهدى الاستانبولى: ويروج البعض للموسيقى والمعازف بأنها ترقق القلوب والشعور، وتنمي العاطفة، وهذا ليس صحيحا، فهي مثيرة للشهوات والأهواء، ولو كانت تفعل ذلك لرققت شعور الموسيقيين وهذبت أخلاقهم، وأكثرهم ممن نعلم انحرافهم وسوء سلوكهم.
---------------------------------------------------

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ولقد حدثني بعض المشايخ أن بعض ملوك فارس قال لشيخ رآه قد جمع الناس على مثل هذا الاجتماع ( مجالس السماع -) : يا شيخ إن كان هذا هو طريق الجنة فأين طريق النار ؟!!

فاحرص رحمك الله على اتباع الحق وليس الهوى ،، ولا يغرنك كثرة من ضل فقد قال تعالى : وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله.

ولعلك تراجع هذا الرابط
http://saaid.net/Minute/m94.htm


توقيع ناصر السنة

أهل السنَّـة إذا قعدت بهم أعمالهم قامت بهم عقائدهم
وأهل البدعـة إذا قامت بهم أعمالهم قعدت بهم عقائدهم


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



التعديل الأخير تم بواسطة ناصر السنة ; 30-Jul-2008 الساعة 05:37 AM.

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 07:24 PM.


جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى