هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك في منتدانا. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا


أعضاء وزوار منتديات نور على نور السلام عليكم و رحمة الله و بركاته إن النظام أساس العمل في أي مكان.. و لا بد من قوانين نتبعها جميعا للمحافظة على النظام في المنتدى.. و هذه القوانين وضعت للتنظيم .. و لمصلحتكم جميعاً .. لذا نرجوا من جميع الأعضاء والزوار إحترام شروط وآداب منتديات نور على نور والأخذ بها لأنها لم توضع إلا لتحقيق الفائدة والرقي بالمنتدى.. 1. يمنع التسجيل بأسماء مخالفة للدين الإسلامي مثل (( شيطان .. ))، أو مخالفة العرف العام، أو التسجيل بأسماء أعضاء موجودين مسبقاً وذلك بزيادة المدات أو تغيير الهمزات، مثل ( أحمد ، أحـــمد، احمد ) وغيره من الرموز 2.يتعهد الكاتب بإحترام الشعائر الإسلامية والتقيد بالضوابط الأخلاقية والأدبية عند الكتابة أو التعقيب على أي مشاركة. 3. عدم استخدام الألفاظ البذيئة أو النابية في الكتابة أو عند التعقيب . 4. عدم نشر الصور والمواضيع المخلة بالأدب أو الذوق العام. 5. الموضوعات التي يقوم الاعضاء بكتابتها أو تأليفها كالقصص او الابحاث والمجهودات الشخصيه لا نستطيع حمايتها من السرقه او التحريف والادراه ممن يفعل ذلك براء لانه فعل محرم . 6. المواضيع هي حق لأصحابها فقط، لذلك يمنع نقلها من دون الاستئذان من صاحب الموضوع أو الاكتفاء بذكر كلمة منقول في آخر النص، ويمنع وضع رابط مباشر للموضوع المنقول من المواقع والمنتديات الأخرى. 7. التقيد بكتابة المواضيع بحسب تصنيفات الأقسام الموجودة وليس بشكل عشوائي، ويستطيع الكاتب أن يعرف محتوى المنتديات من قراءة الوصف الموجود تحت اسم كل منتدى، وإلا سيقوم المشرف بنقل الموضوع دون الرجوع إلى كاتبه. 8. التأكد من أن الموضوع الجديد لم يسبق نشره من قبل والاستعانة بخاصية البحث قبل طرح الموضوع حيث أن ذلك يمنع التكرار في المواضيع، كما أنه يوفر على الكاتب الوقت في الحصول على المعلومة بشكل أسرع علماً بأن المواضيع المكررة سوف تحذف دون الرجوع لكاتبها. 9. التأكد من صحه الموضوع قبل نشره.. وأيضا ضروره التأكد من عمل الروابط الخاصه بالصور أو تحميل شئ ما.. قبل نشرها وإلا سيتم حذف الموضوع دون أخذ موافقة العضو . 10. يجب اختيار عنوان مناسب للموضوع ليسهل على القارئ معرفة الغرض منه وتسهيلا لعملية البحث. 11. في حال وجود مقترح أو مشكلة فنية أوفي حال حصول مضايقات من قبل اي عضو او مشرف فعلى المتضرر مراسلة إدارة المنتدى أو إرسال رسالة خاصة لطرف الأخر أو كتابة موضوع في قسم الإقتراحات والشكاوي. 12. إن مشرفي وإداريي المنتدى -بالرغم من محاولتهم منع جميع المشاركات المخالفة - ليس بوسعهم قراءة جميع المشاركات، لذا فإن جميع المواضيع تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية عن مضمون المشاركات. 13. يحق لكل المشرفين تعديل أو حذف أي موضوع يخل بالقوانين في الحال وذلك دون أخذ موافقة العضو. 14. هذه القوانين عرضة للتغيير والإضافة في أي وقت لذا يرجى الاطلاع عليها بين الفينة والأخرى لتجنب مخالفتها. أخـ(ت)ـي العضو الكريمـ(ة) ان خدمة اضافة الموضوع و اضافة التعليق وضعت من أجلكم نرجوا استخدامها بما يرضي الله .
العودة   منتديات شبكة نور على نور الإسلامية :: المنتديات الشرعية :: منتدى الفتاوى الشرعية
منتدى الفتاوى الشرعية (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)

إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع


معلومات العضو
fares
عضو مميز
 
الصورة الرمزية fares
 

 




fares غير متصل Foto-album fares


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : منتدى الفتاوى الشرعية
Post حكم السحر والكهانة والعرافة
قديم بتاريخ : 09-Dec-2009 الساعة : 12:13 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حكم السحر والكهانة والعرافة :

(منقول من كتاب أصول الإيمان من القرآن والسنة وما لايسع المسلم جهله من قضايا العقيدة للدكتور عصام السيد محمود)

- الكهانة والعرافة :

الكاهن والعراف : كل من يدعي علم الغيب بأي طريق من الطرق. والكهانة والعرافة نوعٌ من أنواعِ الكذبِ والدجلِ والشعوذة، لأنَّه لا يعلمُ الغيبَ إلا الله، قال U: ]قُل لاَّ يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ[ [ النمل : 65 ]، وهى من جنس السحر فكل منها يشتمل على عزائم ورقى، يستخدم بها الكاهن أو العراف شياطين الجن فيخبرونه ببعض الأمور من حضور غائب أو مكان مفقود أو صفة لص.

والجن بما لهم من طبيعة لطيفة، سهلة الحركة والتنقل، يمكنهم التعرف على بعض أشياء يعجز الإنسان بمفرده عن التعرف عليها، فيلقون للكاهن أو الساحر شيئًا مما علموه، ويضيفون إليه كثيرًا من الكذب الذي يكون سببًا في وقوع الفتنة بين الناس، وإفساد عقائدهم بادعاء معرفة الكاهن الغيب الذي استأثر الله U بعلمه، وخبر الجني الذي هذا حاله ساقط لا يجوز قبوله؛ لأنَّه لا سبيل إلى التأكد من صدق مخبره وضبطه(
[1]).

أَخْرَجَ مُسْلِمٌ فِي صَحِيْحِهِ عَنْ عَائِشَةَ t قَالَتْ قُلْتُ يَا رَسُول اللَّهِ r إِنَّ الْكُهَّانَ كَانُوا يُحَدِّثُونَنَا بِالشَّيْءِ فَنَجِدُهُ حَقًّا قَالَ: تِلْكَ الْكَلِمَةُ الْحَقُّ يَخْطَفُهَا الْجِنِّيُّ فَيَقْذِفُهَا فِي أُذُنِ وَلِيِّهِ، وَيَزِيدُ فِيهَا مِائَةَ كَذْبَةٍ(
[2]).


حكم الكهانة والعرافة:

والكهانة والعرافة شرك في الربوبية من حيث ادعاء مشاركة اللّه في علمه، وشرك في الألوهية من حيث التقرب إلى غير اللّه بشيء من العبادة؛ لأنَّ الكاهن لا يتوصل إلى خدمة الجن له وإخباره بما غاب عنه إلا بالتقرب إليهم بأنواع القرب، وعلى رأسها الشرك بالله U.

قال تعالى : ] هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ[ [ الشعراء: 221 - 223].

حكم الذهاب إلى الكهان والعراف:

من ذهب إلى كاهن أو عراف مصدقًا له فيما يقول فهو كافرٌ، والدليل على ذلك ما أخرجه أصحاب السنن والحاكم عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ وأبي هريرة قَالَ: :« مَنْ أَتَى عَرَّافًا أَوْ كَاهِنًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ»([3]
).

أما من ذهب إليهم غير مصدق بأنهم يعلمون الغيب، أو يملكون تصرفا في نفع أو ضر، وغير مصدق لهم فيما يفعلون، فإنه لا يكفر ولكن لا تقبل له صلاة أربعين يوما، وقد أتى كبيرة من الكبائر التي يجب أن يتوب منه ويعزم على ألا يعود إليها. ودليل ذلك ما أخرج أحمد ومسلم عَنْ صَفِيَّةَ، عَنْ بَعْضِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ r ، عَنِ النَّبِيِّ r : «مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاةُ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً» (
[4]) .


- السحر:

في اللغة: عبارة عما خفي ولطف سببه.

وفي الشرع: هو عزائم ورقى وعقد يقوم بها الساحر بمعاونة الشياطين تؤثِّر في القلوب والأبدان، فيمرض ويقتل ويفرق بين المرء وزوجه بإذن الله، وسمي السحر سحرًا، لأنَّه يحصل بأمور خفية لا تدرك بالأبصار.

قال الله تعالى: ] فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ المَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ[ [البقرة آية: (102)].

- لماذا يعتبر السحر شركًا بالله؟

عد السحر من الشرك؛ لأنَّ الساحر لا يتوصل إلى ما يريده من السحر إلا بالتقرب إلى الشياطين بأنواع القرب، وعلى رأسها الكفر بالله والشرك به.

قال الله تعالى: ]وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ[ [البقرة : 102].

ومن يذهب إلى الساحر ليطلب منه دفع ضر، أو إيصال خير، أو إيصال ضر إلى غيره، ودفع خير عنه، فقد أشرك بالله؛ لأنه اعتقد أن الساحر يملك تصرفا في شئون الخلق بنفع وضر، وتعدى عندما أراد أن يمنع وصول فضل الله ونعمه إلى خلقه، ولا يقدر على كل ذلك إلا الله U.

قال الله U : ]وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ[ [الأنعام آية: (17)]

وقد دلت نصوص الكتاب والسنة على تحريم السحر، وأنَّه كبيرةٌ من الكبائر، ولهذا قرنه النبي r بالشرك فيما ثبت في الحديث الصحيح الذي أخرجه البخاري ومسلم عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ t عَنِ النَّبِىِّ t قَالَ « اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ » . قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَمَا هُنَّ قَالَ « الشِّرْكُ بِاللَّهِ ، وَالسِّحْرُ ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِى حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ، وَأَكْلُ الرِّبَا ، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ ، وَالتَّوَلِّى يَوْمَ الزَّحْفِ ، وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافِلاَتِ»(
[5]).

حكم الذهاب إلى السحرة:

يحرم الذهاب إلى السحرة، أو التقرب إليهم، أو الخوف منهم، أو اعتقاد أنهم يملكون إيصال نفع أو دفع ضر. أو إيصال ضر أو دفع نفع.

ومن ذهب إلى ساحر مصدقًا له فيما يقول فهو كافر، والدليل على ذلك ما أخرجه أصحاب السنن والحاكم عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ وأبي هريرة قَالَ:« مَنْ أَتَى عَرَّافًا أَوْ كَاهِنًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ»([6]
).والسحر من جنس الكهانة بل أشد جرمًا منها.

أما من ذهب إليهم غير مصدق بأنهم يعلمون الغيب، أو يملكون تصرفا في نفع أو ضر، وغير مصدق لهم فيما يفعلون، فإنه لا يكفر ولكن لا تقبل له صلاة أربعين يوما، كما ثبت في الحديث الصحيح الذي أخرجه أحمد ومسلم عن بعض أمهات المؤمنين‏ أنَّ النبي r قال: « مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَىْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاَةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً »(
[7]).

وأخرج بن حبان في صحيحه عن أبي موسى الأشعري قال: " لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مُدْمِنُ خَمْرٍ ولا مؤمن بسحر ولا قاطع رحم".(
[8])

حكم الساحر:

السحر أشد جرمًا من الكهانة، وإن كان كل منهما يشتمل على عُقَدٍ وعزائمَ يتمكنُ بها الساحرُ أو الكاهنُ من تحضيرِ شياطينِ الجن الذين يعينونه على ما يريد، وإذا كان الكاهن أو العراف يقتصر على الإخبار ببعض المغيبات، إلا أنَّ السحر وأن دخل فيه عمل الكاهن والعراف إلا أنه يتعدى ذلك إلى محاولة إيقاع الضرر بالآخرين، فيدعي بذلك أنه يمكنه بالاستعانة بشياطين الجن التصرف في شئون الكون، بإيقاع الضرر، أو إيصال النفع لمن يريد، وهو ما يزينه له شياطين الجن.

والساحر كافر، فقد قال الله U ]وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ[ [البقرة آية: (102)] فجعل تعلم السحر كفر

وقال الله تعالى: ]وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ[ [البقرة : 102].

وقال U ] وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ[ [يونس آية: (77)]،وقال أيضا: ]إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى[ [طه آية: (69)] أي لا يفوز ولا ينجو حيث أتى في الدنيا والآخرة.

وحد الساحر القتل:

والدليل على ذلك فعل الصحابة وتابعيهم من بعدهم، فمن ذلك:

1- ما أخرجه أحمد وابن أبي شيبة عن بَجَالَةَ بن عبدة التيمي:قال: كُنْتُ كاتبا لَجزْءِ بن مُعاوِيَةَ - عَمِّ الأحْنفِ بن قيس- فجاء كتابُ عُمرَ ، قَبْلَ مَوِتِهِ بسنةٍ : أن اقتُلُوا كُلَّ ساحِرٍ وساحِرَةٍ ، قَالَ : فَقَتَلْنَا ثَلاَثَ سَوَاحِرَ.(
[9])

2- وأخرج ابن أبي شيبة في المصنف عن ابن عمر أن جارية لحفصة سحرتها ووجدوا سحرها فاعترفت به ، فأمرت عبد الرحمن بن زيد فقتلها ، فبلغ ذلك عثمان فأنكره واشتد عليه ، فأتاه ابن عمر فأخبره أنها سحرتها واعترفت به ووجدوا سحرها ، فكأن عثمان إنما أنكر ذلك لأنها قتلت بغير إذنه. (
[10])

3- وأخرج ابن أبي شيبة عن يحيى أن عامل عمان كتب إلى عمر بن عبد العزيز في ساحرة أخذها، فكتب إليه عمر : إن اعترفت أو قامت عليها البينة فاقتلها.(
[11])

كيفية إبطال السحر:

حل السحر عن المسحور يتم بطريقتين:

إحداهما: بالذهاب إلى السحرة والكهان والقساوسة.

فهذا حرامٌ لا يجوز البتة مهما بلغ الضر بالمسحور؛ وإن أدى إلى موته، فغاية ما في الموت انتهاء الأجل، ولا ينتهي إلا بقدر الله U ، فلن تموت نفس حتى تستوفي أجلها، فمن صبر واحتسب واتخذ الأسباب الشرعية فعسى الله أن يفرج كربه، وله منه U الأجر والمثوبة، أما من ذهب إلى السحرة والكهان والقساوسة فإنه يبيع دينه، ويستجلب غضب ربه، ولا يأتيه إلا ما قدره الله له.

والثاني: بالرقية والتعوذات والأدوية والدعوات، وهذه هي السنة، فمن ابتلي بشيء من السحر فينبغي عليه أن يحافظ على التالي:

أولا: أن يتقرب إلى الله U بأصناف العبادة، بأداء الفرائض، والمحافظة على السنن، واجتناب المحرمات. فكلما كانَ الإنسانُ أقرب إلى ربه، كلما كان أبعد من الشياطين، فقد قال الله U : ]إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الغَاوِينَ[ [الحجر آية: (42)]. فبمقدار ما يحقق الإنسان من مفهوم العبودية لله U بمقدار ما يكون أقربَ إلى الله، وأبعد من الشيطان. وقد قال الله U : ]إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً[ [النساء آية: (76)] فهذا الضعف الشيطاني ضعف نسبي يزداد قوة وضعفًا بحسب ما يواجهه هذا الشيطان، فعندما يواجه المؤمنَ قوي الإيمان الذي يحافظ على الفرائض والسنن وينشغل بذكر الله ويجتب المحرمات، فإنه يكون أشد ما يكون من الضعف، فهو المغلوب المخذول لا محالة، أما عندما يواجه الكافر أو ضعيف الإيمان، فإن ضعف الشيطان ينجبر بحسب ضعف إيمان هذا العبد، فيقوى عليه الشيطان فينهزم تارة، وينتصر تارة، بحسب قوة وضعف إيمان العبد.

ثانيًا: أن يحافظ على ذكر الله U والتضرع والابتهال إليه U في كل الأوقات أن يعافيه، ويرفعَ عنه البلاء، ويتلمسَ أوقاتِ الإجابةِ، كثلث الليل الأخير، وبين الآذان والإقامة، وفي السجود وأدبار الصلوات، فيكثر من دعاء الله U، والاستعانة، والاستعاذة به، والتوسلِ إليه بأسمائه الحسنى وصفاته العليا.

ثالثًا: وأن يكثر من قراءة القرآن، خاصة سورة البقرة، وآل عمران، وطه، ومريم، وسورة يس، والصافات، والدخان، والمعوذات، والآيات التي فيها ذكر الجنة والنار، والوعيد للظالمين، والبشرى للمؤمنين، والآيات التي فيها ذكر الجن كسورة الأحقاف، وسورة الجن، وأوائل سورة الأعراف، وغيرها فالقرآن كله شفاء ودواء.

رابعًا - أن يطلب من يرقيه، ويشترط في من يتعرض للرقية أن يكون ذا علم بالرقية، وما يجوز منها وما لا يجوز، وأن يكون صحيح العقيدة، مجانبًا للبدع، محافظًا على أداء الفرائض، والالتزام بالسنة، والابتعاد عن المحرمات.




[1] ) وهنا نحذر إخواننا الذين يتصدرون للرقية الشرعية، ويعالجون حالات المس والسحر من حيل الجن حين يحتالون على المعالج ويدعون أنهم مسلمون، أو أنهم تأثروا بقراءته، وأسلموا لله رب العالمين، وأنهم سيخبرونه ببعض الحقائق، أو أنهم سيساعدونه في علاج حالات المس والسحر، فينبغي للمعالج أن يكون على حذر من ذلك، لأنه لا سبيل إلى التثبت من صدق خبر هذا الجني وحقيقته، فربما كان شيطانًا رجيمًا ويدعي أنه من أولياء الله الصالحين، وشيخٌ من شيوخ الجن المسلمين، فيجب على من تصدر للرقية الشرعية أن يخلص نيته لله U وأن يستعين به وحده، ويطلب منه النصر والمعونة، وأن يعلمَ أنَّ الشفاء بيد الله وأن عليه أن يتخذ السبب المشروع من الرقى الشرعية، والابتهال إلى الله بالدعاء، وسؤاله التوفيق والسداد والمعونة بجند من عنده U ، ويكل النتيجة إلى الله U فهو سبحانه بيده خزائن كل شيء ولا يعجزه شيءن وكل شيء عنده بقدر.

[2] ) أخرجه مسلم في صحيحه باب تحريم الكهانة وإتيان الكهان (14/ 224).

[3] ) أخرجه أحمد في مسنده (15/ 331) (رقم 9536)، والحاكم في المستدرك، كتاب الإيمان (1/ 8)، أبو داود، كتاب الكهانة والتطير، باب في الكهان، (ص 701) (رقم 3904)، الترمذي، باب ما جاء في كراهية إتيان الحائض (ص43) (رقم 135)، وابن ماجة كتاب الطهارة وسننها، باب النهي عن إتيان الحائض، (رقم 639) (ص79).

[4] ) أخرجه مسلم في صحيحه، كتاب السلام، باب تحريم الكهانة وإتيان الكهان، (14/ 227)

[5] ) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب الوصايا، باب قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى ( إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِى بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا ) (5/ 462) (رقم 2766) ، ومسلم باب بيان الكبائر وأكبرها(2/ 83).

[6] ) أخرجه أحمد في مسنده (15/ 331) (رقم 9536)، والحاكم في المستدرك، كتاب الإيمان (1/ 8)، أبو داود، كتاب الكهانة والتطير، باب في الكهان، (ص 701) (رقم 3904)، الترمذي، باب ما جاء في كراهية إتيان الحائض (ص43) (رقم 135)، وابن ماجة كتاب الطهارة وسننها، باب النهي عن إتيان الحائض، (رقم 639) (ص79).

[7] ) أخرجه مسلم في صحيحه، كتاب السلام، باب تحريم الكهانة وإتيان الكهان، (14/ 227)

[8] ) أخرجه ابن حبان في صحيحه، وصححه الألباني في التعليقات الحسان على صحيح ابن حبان(رقم 6104) (5/ 481)



[9] ) أخرجه أحمد في المسند (3/ 196) (رقم 1657)، ابن أبي شيبة في المصنف، كتاب الحدود، باب ما قالوا في الساحر ماذا يصنع به؟ (رقم 29463) (9/ 467). وأبو داود في السنن (رقم 3043)، (ص546)، والترمذي

[10] ) أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف، كتاب الحدود، باب ما قالوا في الساحر ماذا يصنع به؟ (رقم 29461) (9/ 465، 466).وأخرجه مالك مختصرا في كتاب العقول، باب ما جاء في الغيلة والسحر (2/444) (رقم2553)

[11] ) أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف، كتاب الحدود، باب ما قالوا في الساحر ماذا يصنع به؟ (رقم 29460) (9/ 466).


توقيع fares


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


"إِذَا دَعَا الرّجُلُ لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ قالَتِ المَلاَئِكَةُ آمِينَ، وَلَكَ بِمِثْلٍ"


رواه مسلم







معلومات العضو
wiam
عضو جديد
 
الصورة الرمزية wiam
 

 

إحصائية العضو









wiam غير متصل

 
آخـر مواضيعي

المستوى: 2 [♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 25

النشاط 3 / 886
المؤشر 0%




wiam غير متصل Foto-album wiam


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : fares المنتدى : منتدى الفتاوى الشرعية
افتراضي
قديم بتاريخ : 09-Dec-2009 الساعة : 02:25 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... alah alah 3ala mawdo3 inaho mawdo3on yothiro alkathir mina almachakil fi hayatina alyawmiya ....fa honaka man ya9olo ana assihra ja2iz ..wahonaka man ya9olo aydan ana assihra la yajouz ... wa anta ya akhi fares a3tayta lana adala2il allati tobayino ana assihra walkahana haram motla9 walayajouz abadan ..... wachokran ya akhi fares

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 06:21 PM.


جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى