هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك في منتدانا. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا


أعضاء وزوار منتديات نور على نور السلام عليكم و رحمة الله و بركاته إن النظام أساس العمل في أي مكان.. و لا بد من قوانين نتبعها جميعا للمحافظة على النظام في المنتدى.. و هذه القوانين وضعت للتنظيم .. و لمصلحتكم جميعاً .. لذا نرجوا من جميع الأعضاء والزوار إحترام شروط وآداب منتديات نور على نور والأخذ بها لأنها لم توضع إلا لتحقيق الفائدة والرقي بالمنتدى.. 1. يمنع التسجيل بأسماء مخالفة للدين الإسلامي مثل (( شيطان .. ))، أو مخالفة العرف العام، أو التسجيل بأسماء أعضاء موجودين مسبقاً وذلك بزيادة المدات أو تغيير الهمزات، مثل ( أحمد ، أحـــمد، احمد ) وغيره من الرموز 2.يتعهد الكاتب بإحترام الشعائر الإسلامية والتقيد بالضوابط الأخلاقية والأدبية عند الكتابة أو التعقيب على أي مشاركة. 3. عدم استخدام الألفاظ البذيئة أو النابية في الكتابة أو عند التعقيب . 4. عدم نشر الصور والمواضيع المخلة بالأدب أو الذوق العام. 5. الموضوعات التي يقوم الاعضاء بكتابتها أو تأليفها كالقصص او الابحاث والمجهودات الشخصيه لا نستطيع حمايتها من السرقه او التحريف والادراه ممن يفعل ذلك براء لانه فعل محرم . 6. المواضيع هي حق لأصحابها فقط، لذلك يمنع نقلها من دون الاستئذان من صاحب الموضوع أو الاكتفاء بذكر كلمة منقول في آخر النص، ويمنع وضع رابط مباشر للموضوع المنقول من المواقع والمنتديات الأخرى. 7. التقيد بكتابة المواضيع بحسب تصنيفات الأقسام الموجودة وليس بشكل عشوائي، ويستطيع الكاتب أن يعرف محتوى المنتديات من قراءة الوصف الموجود تحت اسم كل منتدى، وإلا سيقوم المشرف بنقل الموضوع دون الرجوع إلى كاتبه. 8. التأكد من أن الموضوع الجديد لم يسبق نشره من قبل والاستعانة بخاصية البحث قبل طرح الموضوع حيث أن ذلك يمنع التكرار في المواضيع، كما أنه يوفر على الكاتب الوقت في الحصول على المعلومة بشكل أسرع علماً بأن المواضيع المكررة سوف تحذف دون الرجوع لكاتبها. 9. التأكد من صحه الموضوع قبل نشره.. وأيضا ضروره التأكد من عمل الروابط الخاصه بالصور أو تحميل شئ ما.. قبل نشرها وإلا سيتم حذف الموضوع دون أخذ موافقة العضو . 10. يجب اختيار عنوان مناسب للموضوع ليسهل على القارئ معرفة الغرض منه وتسهيلا لعملية البحث. 11. في حال وجود مقترح أو مشكلة فنية أوفي حال حصول مضايقات من قبل اي عضو او مشرف فعلى المتضرر مراسلة إدارة المنتدى أو إرسال رسالة خاصة لطرف الأخر أو كتابة موضوع في قسم الإقتراحات والشكاوي. 12. إن مشرفي وإداريي المنتدى -بالرغم من محاولتهم منع جميع المشاركات المخالفة - ليس بوسعهم قراءة جميع المشاركات، لذا فإن جميع المواضيع تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية عن مضمون المشاركات. 13. يحق لكل المشرفين تعديل أو حذف أي موضوع يخل بالقوانين في الحال وذلك دون أخذ موافقة العضو. 14. هذه القوانين عرضة للتغيير والإضافة في أي وقت لذا يرجى الاطلاع عليها بين الفينة والأخرى لتجنب مخالفتها. أخـ(ت)ـي العضو الكريمـ(ة) ان خدمة اضافة الموضوع و اضافة التعليق وضعت من أجلكم نرجوا استخدامها بما يرضي الله .
العودة   منتديات شبكة نور على نور الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العـام :: المنتدى الإسلامي العام

إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع


معلومات العضو
عبدرب الصالحين العتموني
عضو جديد
 
الصورة الرمزية عبدرب الصالحين العتموني
 

 

إحصائية العضو








عبدرب الصالحين العتموني غير متصل

 
آخـر مواضيعي

المستوى: 1 [♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 15

النشاط 2 / 301
المؤشر 60%




عبدرب الصالحين العتموني غير متصل Foto-album عبدرب الصالحين العتموني


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : المنتدى الإسلامي العام
جديد التسليم في صلاة الجنازة هل هو تسليمة واحدة أم تسليتين ؟ - عبد رب الصالحين العتموني
قديم بتاريخ : 30-Apr-2018 الساعة : 11:52 PM

التسليم في صلاة الجنازة هل هو تسليمة واحدة أم تسليمتان ؟
جمع وإعداد
العبد الفقير إلى الله
عبد رب الصالحين أبو ضيف العتموني

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
وبعد
اختلف الفقهاء في التسليم في صلاة الجنازة هل هو تسليمة واحدة عن اليمين أو تسليمتان عن اليمين والشمال ؟ على قولين :
● القول الأول : أنه تسليمة واحدة .
واستدلوا بحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : ( صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على جنازة فكبر عليها أربعاً وسلم تسليمة واحدة ) رواه البيهقي والحاكم والدارقطني وحسنه الشيخ الألباني رحمه الله .
وهو مذهب جمهور العلماء من السلف والخلف روى ذلك عن عشرة من الصحابة ولا يُعلم لهم مُخالف وهم : ( علي بن أبي طالب - وعبدالله بن عمر - وعبدالله بن عباس - وجابر بن عبدالله - وأبي هريرة - وأنس بن مالك - وواثلة بن الأسقع - وابن أبي أوفى - وزيد بن ثابت - وأبا أمامة بن سهل بن حنيف ) .
وبه قال سعيد بن جبير والحسن وابن سيرين وأبوأمامة بن سهل والقاسم بن محمد والحارث والثوري وابن عيينة وابن المبارك وعبدالرحمن بن مهدي ومالك وأحمد وإسحاق .
- قال ابن القيم رحمه الله : ( قال أحمد بن القاسم : قيل لأبي عبدالله "يعني : الإمام أحمد" أتعرف عن أحد من الصحابة أنه كان يُسلم على الجنازة تسليمتين ؟ قال : لا ولكن عن ستة من الصحابة أنهم كانوا يُسلمون تسليمة واحدة خفيفة عن يمينه فذكر ابن عمر وابن عباس وأبا هريرة وواثلة بن الأسقع وابن أبي أوفى وزيد بن ثابت وزاد البيهقي : علي بن أبي طالب وجابر بن عبدالله وأنس بن مالك وأبا أمامة بن سهل بن حنيف فهؤلاء عشرة من الصحابة ) ) أهـ .
وقال الحاكم النيسابوري : ( والتسليمة الواحدة على الجنازة قد صحت الرواية فيه عن علي بن أبي طالب وعبدالله بن عمر وعبدالله بن عباس وعبدالله بن أبي أوفى وأبي هريرة أنهم كانوا يُسلمون على الجنازة تسليمة واحدة ) أهـ .
- وقال أعضاء اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء برئاسة الشيخ ابن باز رحمه الله : ( صلاة الجنازة من العبادات والأصل في العبادات التوقيف وقد ثبت التسليم منها بعموم قوله صلى الله عليه وسلم في الصلاة : "وتحليلها التسليم" وتتابع العمل من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم على تسليمة واحدة عن اليمين من صلاة الجنازة ولم يُعرف بينهم خلاف في ذلك ولم يثبت عن أحد منهم فيما نعلم أنه انصرف منها بتسليمتين وإنما خالف بعض الفقهاء في ذلك بعدهم قياساً لها على الصلوات ذات الركوع والسجود والقياس لا يُعمل به في العبادات لأنها مبنية على ما دل عليه القرآن أو ثبتت به السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم ) أهـ .
● القول الثاني : أنه تسليمتان وهو المذهب عند الحنفية والشافعية ورواية عند الحنابلة .
واستدلوا بحديث عن إبراهيم الهجري قال : ( أمنا عبدالله بن أبي أوفى على جنازة ابنته فكبر أربعاً فمكث ساعة حتى ظننا أنه سُيكبر خمساً ثم سلم عن يمينه وعن شماله فلما انصرف قلنا له : ما هذا ؟ قال : " إني لا أزيدكم على ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع " أو " هكذا صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم ) رواه البيهقي وضعفه الشيخ الألباني رحمه الله .
واستدلوا أيضاً بحديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : ( ثلاث خلال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعلهن تركهن الناس إحداهن : التسليم على الجنازة مثل التسليم في الصلاة ) رواه البيهقي وحسنه الشيخ الألباني رحمه الله .
وأُجيب عن هذا الحديث : بأنه ليس صريحاً في التسليمتين فيُحتمل أن يكون المراد بالتشبيه أصل السلام أي أنه كان يُسلم في الجنازة كما كان يُسلم في الصلاة .
أو أن المراد أنه كان يقول : السلام عليكم ورحمة الله كما هو الحال في الصلاة
أو أنه مثل تسليم الصلاة من حيث الجهر.
وفي حمله على أحد هذه الاحتمالات يكون موافقاً لآثار الصحابة في التسليمة الواحدة وحمله على ما يُوافق ما جرى عليه عملهم أولى من حمله على ما يُخالف ذلك .
واستدلوا أيضاً بالقياس على التسليم في سائر الصلوات ذات الركوع والسجود لقوله صلى الله عليه وسلم : ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) رواه البخاري .
وورد عن جابر بن زيد والشعبي وإبراهيم النخعي أنهم كانوا يسلمون تسليمتين .
- قال الشيخ الألباني رحمه الله في صفة صلاة الجنازة : ( ثم يسلم تسليمتين مثل تسليمه في الصلاة المكتوبة إحداهما عن يمينه والأخرى عن يساره لحديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : " ثلاث خلال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعلهن تركهن الناس إحداهن التسليم على الجنازة مثل التسليم في الصلاة " أخرجه البيقهي بإسناد حسن وقال النووي : " إسناد جيد وفي " مجمع الزوائد " : " رواه الطبراني في " الكبير " ورجاله ثقات " .
وقد ثبت في " صحيح مسلم " وغيره عن ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسلم تسليمتين في الصلاة فهذا يبين أن المراد بقوله في الحديث الأول : " مثل التسليم في الصلاة " أي التسليمتين المعهودتين .
ويحتمل أنه يعني بالإضافة إلى ذلك أنه كان يسلم تسليمة واحدة أيضاً بالنظر إلى أن ذلك كان من سنته صلى الله عليه وسلم في الصلاة أيضاً أي أنه صلى الله عليه وسلم كان تارة يسلم تسليمتين وتارة تسليمة واحدة لكن الأول أكثر غير أن هذا الاحتمال فيه بُعد لان التسليمة الواحدة وإن كانت ثابتة عنه صلى الله عليه وسلم لكن لم يروها ابن مسعود فلا يظهر أنها تدخل في قوله المذكور " مثل التسليم في الصلاة " والله أعلم .
وللحديث شاهد يرويه شريك عن إبراهيم الهجري قال : " أمنا عبدالله بن أبي أوفى على جنازة ابنته فمكث ساعة حتى ظننا أنه سيكبر خمساً ثم سلم عن يمينه وعن شماله فلما انصرف قلنا له : ما هذا ؟ قال : إني لا أزيدكم على ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع أو هكذا صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم " أخرجه البيهقي وسنده ضعيف من أجل الهجري كم تقدم في المسألة السابقة وقد صح عنه من طريق أخرى بعضه مرفوعاً وبعضه موقوفاً كما ذكرنا هناك وروى أحمد في " مسائل أبي داود عنه " عن عطاء بن السائب قال : " رأيت ابن أبي أوفى صلى على جنازة فسلم تسليمة واحدة " لكن إسناده ضعيف فيه أبو وكيع الجراح بن مليح وهو يضعيف واتهمه بعضهم .
وقد ذهب إلى التسليمتين الحنفية كما في " المبسوط " أحمد في رواية عنه كما في " الانصاف " والشافعية كما في " شرح ابن قاسم الغزي " وقال : " لكن يُستحب زيادة ورحمه الله وبركاته " .
- ويجوز الاقتصار على التسليمة الأولى فقط لحديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى على جنازة فكبر عليها أربعاً وسلم تسليمة واحدة " .
أخرجه الدارقطني والحاكم وعنه البيهقي من طريق أبي العنبس عن أبيه عنه .
قلت : واسناده حسن كما بينته في " التعليقات الجياد " .
ويشهد له مرسل عطاء بن السائب ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سلم على الجنازة تسليمة واحدة ) أخرجه البيهقي مُعلقاً .
ويُقويه عمل جماعة من الصحابة به فقد قال الحاكم عقبه : " قد صحت الرواية فيه عن علي بن أبي طالب وعبد الله بن عمر وعبد الله ابن عباس وجابر بن عبدالله وعبد الله وعبدالله بن أبي أوفى وأبي هريرة أنهم كانوا يُسلمون على الجنازة تسليمه واحدة " .
قلت : وقد وافقه الذهبي وأسند البيهقي غالب هذه الآثار وزاد فيهم " واثلة ابن الاسقع وأبي إمامة وغيرهم " .
وفي اطلاق الصحة على رواية ابن أبي أوفى نظر عندي لان في سندها الجراح بن مليح وهو ضعيف كما سبق قريباً إلا أن يكون وقع للحاكم من طريق أخرى وذلك مما لا أظنه وإلى هذه الآثار ذهب الإمام أحمد في المشهور عنه وقال أبوداود : " سمعت أحمد سئل عن التسليم على الجنازة ؟ قال : هكذا ولوى عُنقه عن يمينه ( وقال : السلام عليكم ورحمة الله ) " ) أهـ .
- وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : ( التسليم في صلاة الجنازة عن اليمين فقط ولكنه إذا سلم عن اليمين وعن الشمال فلا حرج لأن الأمر في ذلك واسع وقد روي في ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم أثر أنه كان يُسلم عن يساره أيضاً ) أهـ .
- وسئل أيضاً رحمه الله : إذا سلم الإمام في الجنازة تسليمتين فما حُكم ذلك ؟
فأجاب بقوله) : لا بأس بذلك لأنه ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم ) أهـ.
● والحاصل مما تقدم :
أن التسليم في صلاة الجنازة يجب مرة واحدة عن اليمين وهذا ما ثبت فعله عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم ولا خلاف في ثبوتها بين العلماء .
أما التسليمة الثانية عن اليسار فمحل خلاف بين العلماء في ثبوتها ومشروعيتها والراجح أنها جائزة ولا حرج فيها والأمر فيها واسع .
● أخي الحبيب :
أكتفي بهذا القدر وأسأل الله عز وجل أن تحصل به الفائدة وأسأل الله جل وعلا أن يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح وأن يرزقنا الفردوس الأعلى في الجنة والنجاة من النار .
كما أسأله الله سبحانه أن يوفقنا ويهدينا للصواب وأن يرزقنا فهم كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .
هذا وما كان من صواب فمن الله وما كان من خطأ أو زلل فمنى ومن الشيطان والله ورسوله منه بريئان والله الموفق .
وصلي اللهم علي نبينا محمد وعلي آله وأصحابه أجمعين .
■ ■ ■ ■ ■
لا تنسونا من الدعاء
أخوكم / عبد رب الصالحين العتموني

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 12:21 PM.


جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى