هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك في منتدانا. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا


أعضاء وزوار منتديات نور على نور السلام عليكم و رحمة الله و بركاته إن النظام أساس العمل في أي مكان.. و لا بد من قوانين نتبعها جميعا للمحافظة على النظام في المنتدى.. و هذه القوانين وضعت للتنظيم .. و لمصلحتكم جميعاً .. لذا نرجوا من جميع الأعضاء والزوار إحترام شروط وآداب منتديات نور على نور والأخذ بها لأنها لم توضع إلا لتحقيق الفائدة والرقي بالمنتدى.. 1. يمنع التسجيل بأسماء مخالفة للدين الإسلامي مثل (( شيطان .. ))، أو مخالفة العرف العام، أو التسجيل بأسماء أعضاء موجودين مسبقاً وذلك بزيادة المدات أو تغيير الهمزات، مثل ( أحمد ، أحـــمد، احمد ) وغيره من الرموز 2.يتعهد الكاتب بإحترام الشعائر الإسلامية والتقيد بالضوابط الأخلاقية والأدبية عند الكتابة أو التعقيب على أي مشاركة. 3. عدم استخدام الألفاظ البذيئة أو النابية في الكتابة أو عند التعقيب . 4. عدم نشر الصور والمواضيع المخلة بالأدب أو الذوق العام. 5. الموضوعات التي يقوم الاعضاء بكتابتها أو تأليفها كالقصص او الابحاث والمجهودات الشخصيه لا نستطيع حمايتها من السرقه او التحريف والادراه ممن يفعل ذلك براء لانه فعل محرم . 6. المواضيع هي حق لأصحابها فقط، لذلك يمنع نقلها من دون الاستئذان من صاحب الموضوع أو الاكتفاء بذكر كلمة منقول في آخر النص، ويمنع وضع رابط مباشر للموضوع المنقول من المواقع والمنتديات الأخرى. 7. التقيد بكتابة المواضيع بحسب تصنيفات الأقسام الموجودة وليس بشكل عشوائي، ويستطيع الكاتب أن يعرف محتوى المنتديات من قراءة الوصف الموجود تحت اسم كل منتدى، وإلا سيقوم المشرف بنقل الموضوع دون الرجوع إلى كاتبه. 8. التأكد من أن الموضوع الجديد لم يسبق نشره من قبل والاستعانة بخاصية البحث قبل طرح الموضوع حيث أن ذلك يمنع التكرار في المواضيع، كما أنه يوفر على الكاتب الوقت في الحصول على المعلومة بشكل أسرع علماً بأن المواضيع المكررة سوف تحذف دون الرجوع لكاتبها. 9. التأكد من صحه الموضوع قبل نشره.. وأيضا ضروره التأكد من عمل الروابط الخاصه بالصور أو تحميل شئ ما.. قبل نشرها وإلا سيتم حذف الموضوع دون أخذ موافقة العضو . 10. يجب اختيار عنوان مناسب للموضوع ليسهل على القارئ معرفة الغرض منه وتسهيلا لعملية البحث. 11. في حال وجود مقترح أو مشكلة فنية أوفي حال حصول مضايقات من قبل اي عضو او مشرف فعلى المتضرر مراسلة إدارة المنتدى أو إرسال رسالة خاصة لطرف الأخر أو كتابة موضوع في قسم الإقتراحات والشكاوي. 12. إن مشرفي وإداريي المنتدى -بالرغم من محاولتهم منع جميع المشاركات المخالفة - ليس بوسعهم قراءة جميع المشاركات، لذا فإن جميع المواضيع تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية عن مضمون المشاركات. 13. يحق لكل المشرفين تعديل أو حذف أي موضوع يخل بالقوانين في الحال وذلك دون أخذ موافقة العضو. 14. هذه القوانين عرضة للتغيير والإضافة في أي وقت لذا يرجى الاطلاع عليها بين الفينة والأخرى لتجنب مخالفتها. أخـ(ت)ـي العضو الكريمـ(ة) ان خدمة اضافة الموضوع و اضافة التعليق وضعت من أجلكم نرجوا استخدامها بما يرضي الله .
العودة   منتديات شبكة نور على نور الإسلامية :: منتديات الردود على أهل الأهواء والبدع :: الشيعة الرافضة

إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع


معلومات العضو
عوض الشناوي
عضو مميز
 
الصورة الرمزية عوض الشناوي
 

 

إحصائية العضو








عوض الشناوي غير متصل

 
آخـر مواضيعي

المستوى: 22 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 537

النشاط 201 / 8791
المؤشر 49%




عوض الشناوي غير متصل Foto-album عوض الشناوي


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : الشيعة الرافضة
افتراضي سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام(( الجزء 15-30
قديم بتاريخ : 21-Jul-2017 الساعة : 02:15 PM



(( الجزء الخامس عشر))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم


الموضع السابع عشر : قال شيخ الإسلام :

( وأما علي رضي الله عنه فإن أهل السنة يحبونه ويتولونه ، ويشهدون بأنه من الخلفاء الراشدين والأئمة المهديين ،

لكن نصف رعيته يطعنون في عدله ، فالخوارج يكفرونه ، وغير الخوارج من أهل بيته وغير أهل بيته يقولون :

إنه لم ينصفهم ، وشيعة عثمان يقولون : إنه ممن ظلم عثمان . وبالجملة لم يظهر لعلي من العدل ، مع كثرة الرعية وانتشارها ، وما ظهر لعمر ، ولا قريب منه .

وعمر لم يول أحداً من أقاربه ، وعلي ولى أقاربه ، كما ولى عثمان أقاربه . وعمر مع هذا يخاف أن يكون ظلمهم ، فهو أعدل وأخوف من الله من علي . فهذا مما يدل على أنه أفضل من علي .

وعمر ، مع رضا رعيته عنه ، يخاف أن يكون ظلمهم ، وعلي يشكون من رعيته وتظلمهم ، ويدعو عليهم ويقول :
إني أبغضهم ويبغضوني وسئمتهم وسئموني . اللم فأبدلني بهم خيراً منهم ، وأبدلهم بي شرا مني .

فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون ؟ )

تعليق

في هذا الموضع يرد شيخ الإسلام على طعن الرافضة في عمر وأحقيته بالخلافة ، وقد قال قبله عن الرافضة بأنها ( لما غلت في علي جعلت ذنب عمر كونه تولى ، وجعلوا يطلبون له ما يتبين به ظلمه ،

فلم يمكنهم ذلك ) لأنه ما من شبهة لهم ضده إلا وللنواصب مثلها ضد علي ، ففي هذا إلزام لهم بأن يحفظوا ألسنتهم ولا يطلقوها في عرض عمر ، لأنهم سيقابلون بالمثل من النواصب .

وأما أهل السنة فيردون ( غلو ) الروافض ( بجفاء ) النواصب .
وليس في هذا أي تنقص لعلي – رضي الله عنه - .

-------------------------------------------


سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء السادس عشر))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع الثامن عشر : قال شيخ الإسلام :

راداً قول الرافضي بأن فاطمة قد دعت على عمر لأنه ظلمها ، فسلط الله عليه أبا لؤلؤة المجوسي حتى قتله .

( والداعي إذا دعا على مسلم بأن يقتله كافر ،
كان ذلك دعاء له لا عليه ،
كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو لأصحابه بنحو ذلك ،
كقوله : " يغفر الله لفلان "
فيقولون : لو أمتعتنا به وكان إذا دعا لأحد بذلك استشهد .

ولو قال قائل :
إن علياً ظلم أهل صفين والخوارج حتى دعوا عليه بما فعله ابن ملجم ، لم يكن هذا أبعد عن المعقول من هذا .
وكذلك لو قال إن آل سفيان بن حرب دعوا على الحسين بما فعل به )

تعليق

هذا رد مفحم يشابه الردود السابقة ، وهو مقابلة شبهات أهل الرفض بضدها ، فما قالوه في غير علي ، قد يقوله غيرهم في علي ، فالأولى بهم أن يصمتوا عن تلفيق الأكاذيب . وليس في هذا أي تنقص – كما سبق – بل هو من قبيل الحجج ( المحرجة ).





سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء السابع عشر))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع التاسع عشر : قال شيخ الإسلام :

متابعاً ردوده على طعن الرافضي بعمر – رضي الله عنه - :
( وأما قول الرافضي : " وعطل حدود الله فلم يحد المغيرة بن شعبة " .

فالجواب : أن جماهير العلماء على ما فعله عمر في قصة المغيرة ، وأن البينة إذا لم تكمل حد الشهود .
ومن قال بالقول الآخر لم ينازع في أن هذه مسألة اجتهاد .

وقد تقدم أن ما يرد على علي بتعطيل إقامة القصاص والحدود على قتلة عثمان أعظم فإذا كان القادح في علي مبطلاً ،
فالقادح في عمر أولى بالبطلان )

تعليق

ونحن نعلم ، كما أن الشيخ يعلم ، أن هذا القدح باطل في عمر وفي علي رضي الله عنهما ، ولكنه ذكر هذا للتضييق على الرافضة ،ومقابلة شبهتهم بما يكسرها من شبه غيرهم .









سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء الثامن عشر))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع العشرون : قال شيخ الإسلام:

متابعاً ردوده على الرافضي في اتهامه عمر بأنه يجهل السنة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة وعلي رضي الله عن قد خفي عليه من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أضعاف ذلك ،ومنها ما مات ولم يعرفه )

تعليق

قد علمنا أن الروافض إذا أبغضت أحداً تقولت عليه الأقاويل ، واتهمته بما ليس تهمة عند العقلاء ، ومنه هذا الموضع ،
وهو أن عمر قد تخفى عليه سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وليس في هذا أي مطعن أو نقص فيه رضي الله عنه
، لأن أحداً لا يدعي بأنه قد أحاط بجميع مسائل الدين جليلها ودقيقها . فبين لهم الشيخ أن ما تقولونه في عمر
هو حاصل لعلي من خلال الوقائع الثابتة ،
فإن طعنتم في عمر فاطعنوا في علي ،
وهذا من قبيل إفحام الخصم كما سبق .

---------------------------------



سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء التاسع عشر))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع الحادي والعشرون : قال شيخ الإسلام:

متابعاً رده على طعون الرافضي في عمر رضي الله عنه
بأنه قد قال بالرأي ؟
( فإن كان القول بالرأي ذنباً فذنب غير عمر – كعلي وغيره – أعظم ، فإن ذنب من استحل دماء المسلمين برأي ،
هو ذنب أعظم من ذنب من حكم في قضية جزئية برأيه ، وإن كان منه ما هو صواب ومنه ما هو خطأ ،

فعمر رضي الله عنه أسعد بالصواب من غيره ، فإن الصواب في رأيه أكثر منه في رأي غيره ، والخطأ في رأي غيره أكثر منه في رأيه ،

وإن كان الرأي كله صواب
، فالصواب الذي مصلحته أعظم هو خير وأفضل من الصواب الذي مصلحته دون ذلك ، وآراء عمر رضي الله عنه كانت مصالحها أعظم للمسلمين )

تعليق

كما سبق معنا كثيراً ، فهذا الموضع من قبيل مقابلة الشبهة بشبهة تدحضها ثم تتساقط الشبهتان سوياً ويبقى الرأي الصحيح .

وقد علمنا في المقدمة أن هذا من الجوانب التي بذ فيها شيخ الإسلام من سواه من العلماء ، فكما أن الشبهة الساقطة ليس فيها أي تنقص من الفاضل فليس فيها أي تنقص من المفضول .








سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء -20))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم


الموضع الثاني والعشرون : قال شيخ الإسلام:

راداً على الرافضي قوله بأن عثمان قد صدرت منه من الأفعال ما توجب عدم أحقيته بالخلافة ،
وأن عمر قد أخطأ في اختياره مع أصحاب الشورى .
( وأين إيثار بعض الناس بولاية أو مال ،
من كون الأمة يسفك بعضها دماء بعض وتشتغل بذلك عن مصلحة دينها ودنياها حتى يطمع الكفار في بلاد المسلمين ؟

وأين اجتماع المسلمين وفتح بلاد الأعداء من الفرقة والفتنة بين المسلمين ، وعجزهم عن الأعداء حتى يأخذوا بعض بلادهم أو بعض أوالهم قهراً أو صلحاً)

تعليق
يبين هنا شيخ الإسلام أن ما حصل في عهد عثمان من خير لللأمة واستقرار لأفرادها وتوسع في الفتوح الإسلامية لم يحصل مثله في عهد علي ، وهذه حقيقة لا ينازع فيها
من له أدنى علم بالتاريخ ، ففيها أعظم الرد على مزاعم الرافضة في عثمان والأخطاء التي قد حصلت في عهده فإن أصررتم على ذلك فقولوا مثلها في علي ، لأنه قد حدث في عهده ما هو أعظم من ذلك .

وقد مر معنا كثيراً أن هذا من قبيل مقابلة الحجج المتهافتة بعضها ببعض ليخرج من بينها الرأي الصائب سليماً معافى .




سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --21 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع الثالث والعشرون : قال شيخ الإسلام:

راداً طعون الروافض في عثمان – رضي الله عنه - :
( نواب علي خانوه وعصوه أكثر مما خان عمال عثمان له وعصوه ،
وقد صنف الناس كتباً فيمن ولاه علي فأخذ المال وخانه ،
وفيمن تركه وذهب إلى معاوية ،
وقد ولى علي رضي الله عنه زياد بن أبي سفيان أبا عبيد الله بن زياد قاتل الحسين ، وولى الأشتر النخعي ،
وولى محمد بن أبي بكر وأمثال هؤلاء .

ولا يشك عاقل أن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه كان خيراً من هؤلاء كلهم .

ومن العجب أن الشيعة
ينكرون على عثمان ما يدعون أن علياً كان أبلغ فيه من عثمان .
فيقولون : إن عثمان ولى أقاربه من بني أمية .

ومـعـلـوم أن عـلياً ولـى أقاربه من قبل أبيه وأمه ،
كعبد الله وعبيد الله ابن العباس .

فولى عبيد الله بن عباس على اليمن ،
وولى على مكة والطائف قثم بن العباس .

وأما المدينة فقيل إنه ولى عليها سهل بن حنيف .
وقيل ثمامة بن العباس .

وأما البصرة فولى عليها عبدالله بن عباس .
وولى على مصر ربيبه محمد بن أبي بكر الذي رباه في حجره )

تعليق

هذا أيضاً من مقابلة الشبهة بالشبهة ، فما قلتم في عثمان فقولوه في علي ، لأنهما قد تشابها في الفعل ، ولكنكم قوم لا تعدلون .
وقد برأ الله علياً رضي الله عنه كما برأ عثمان رضي الله عنه .



سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --22 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع الرابع والعشرون : قال شخ الإسلام :

( والمقصود هنا أن ما يعتذر به عن علي فيما أنكر عليه يعتذر بأقوى منه عن عثمان ، فإن عليا قاتل على الولاية ، وقتل بسبب ذلك خلق كثير عظيم ، ولم يحصل في ولايته لا قتال للكفار ، ولا فتح لبلادهم ،

ولا كان المسلمون في زيادة خير ، وقد ولى من أقاربه من ولاه ، فولاية الأقارب مشتركة ، ونواب عثمان كانوا أطوع من نواب علي ,
وأبعد عن الشر .

وأما الأموال التي تأول فيها عثمان ، فكما تأول علي في الدماء ، وأمر الدماء أخطر وأعظم )

تعليق

وهذا الموضع كسابقه في رد الطعون عن عثمان ، فإن ما اتهمتموه به قد حصل من علي مثله أو أعظم منه – على حد زعمكم –
فقولوا فيه ما قلتم في عثمان إن كنتم صادقين .

وأما أهل السنة فيوالون الاثنين ، ويقيمون لهم العذر فيما صنعوا .


سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --23 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع الخامس والعشرون : قال شيخ الإسلام :

( ولو قدح رجل في علي بن أبي طالب
بأنه قاتل معاوية وأصحابه وقاتل طلحة والزبير .

لقيل له : علي بن أبي طالب أفضل وأولى بالعلم والعدل من الذين قاتلوه ، فلا يجوز أن يجعل الذين قاتلوه هم العادلين وهو ظالم لهم.

كذلك عثمان فيمن أقام عليه حداً أو تعزيراً هو أولى بالعلم والعدل منهم . وإذا وجب الذب عن علي لمن يريد أن يتكلم فيه بمثل ذلك ،
فالذب عن عثمان لمن يريد أن يتكلم فيه بمثل ذلك أولى )

تعليق

يبين شيخ الإسلام هنا أن أهل السنة كما يدافعون عن علي رضي الله عنه – في حروبه ، فكذلك يدافعون عن عثمان في أفعاله ، وليسوا كالرافضة التي لا ترى عثمان إلا بعين السخط :

وعين الرضا عن كل عيب كليلة
كما أن عين السخط تبدي المساويا



سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --24 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع السادس والعشرون : قال شيخ الإسلام :

( وكذلك أحمد بن حنبل جوز التعريف بالأمصار ، واحتج بأن ابن عباس فعله بالبصرة . وكان ذلك في خلافة علي : وكان ابن عباس نائبه بـالبـصرة : فأحمد بن حنبل وكثير من العلماء يتبعون علياُ فيما سنه ، كما يتبعون عمر وعثمان فيما سناه ، وآخرون من العلماء ، كمالك وغيره ، لا يتبعون علياً فيما سنه ، وكلهم متفقون على اتباع عمر وعثمان فيما سناه ، فإن جاز القدح في عمر وعثمان فيما سناه وهذا حاله ،فلان يقدح في علي بما سنه – وهذا حاله بطريق الأولى .
وإن قيل : بأن ما فعله علي سائغ لا يقدح فيه ، لأنه باجتهاده ، أو لأنه سنة يتبع فيه ، فلأن يكون ما فعله عمر وعثمان كذلك بطريق الأولى )

تعليق
وهذه كسوابقها من قبيل ( قلب الحجة ) على الخصم وقد مر مثلها كثير .








سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --25 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم


الموضع السابع والعشرون : قال شيخ الإسلام :

( نحن لا ننكر أن عثمان رضي الله عنه كان يحب بني أمية ، وكان يواليهم ويعطيهم أموالاً كثيرة . وما فعله من مسائل الاجتهاد التي تكلم فيها العلماء ، الذين ليس لهم غرض ، كما أننا لا ننكر أن علياً ولى أقاربه ،

وقاتل وقتل خلقاً كثيراً من المسلمين الذين يقيمون الصلاة ، ويؤتون الزكاة ، ويصومون ويصلون ، لكن من هؤلاء من قاتله بالنص والإجماع ،

ومنهم من كان قتاله من مسائل الاجتهاد التي تكلم فيها العلماء الذين لا غرض لهم .
وأمر الدماء أخطر من أمر الأموال . والشر الذين حصل في الدماء بين الأمة أضعاف الشر الذي حصل بإعطاء الأموال .

فإذا كنا نتولى علياً ونحبه ، ونذكر ما دل عليه الكتاب والسنة من فضائله ، مع أن الذي جرى في خلافته أقرب إلى الملام مما جرى في خلافة عثمان ، وجرى في خلافة عثمان من الخير ما لم يجر مثله في خلافته
، فلأن نتولى عثمان ونحبه
،ونذكر ما دل عليه الكتاب والسنة بطريق الأولى ).

تعليق

تأمل رأي شيخ الإسلام الواضح في أفعال علي رضي الله عنه وقتاله لغيره وهي قسمان :

الأول : من قاتلهم بالنص والإجماع كالخوارج فالحق لا شك معه .

الثاني : من قاتلهم بالاجتهاد ، فلا مأخذ عليه .

فهو رحمه الله يبرئ علياً في جميع أفعاله التي قد يستغلها النواصب في الطعن فيه . ثم يقول بأننا إذا برأنا علياً من ذلك كله وهو في أمر الدماء وهي عظيمة عند الله ، أفلا نبرئ عثمان مما أخذتموه عليه ، وهي من أمور المال ، وأمره أسهل من الدماء فهل يعقل الرافضة هذه الحجة القوية ؟


سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --26 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع الثامن والعشرون : قال شيخ الإسلام :

( ولم يكن لعلي اختصاص بنصر النبي صلى الله عليه وسلم دون أمثاله ، ولا عرف موطن احتاج النبي صلى الله عليه وسلم فيه إلى معونة علي وحده ، ولا باليد ولا باللسان ،
ولا كان إيمان الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم وطاعتهم له لأجل علي ، بسبب دعوة علي لهم ، وغير ذلك من الأسباب الخاصة ،
كما كان هارون مع موسى ، فإن بني إسرائيل كانوا يحبون هارون جداً ويهابون موسى ، وكان هارون يتألفهم .

والرافضة تدعي أن الناس كانوا يبغضون علياً ،
وأنهم لبغضهم له لم يبايعوه .

فكيف يقال : إن النبي صلى الله عليه وسلم احتاج إليه ،
كما احتاج موسى إلى هارون ؟

وهذا أبو بكر الصديق أسلم على يديه
ستة أن خمسة من العشرة :
عثمان ، وطلحة ، والزبير ، وسعد ، وعبدالرحمن بن عوف ،
وأبو عبيدة ، ولم يعلم أنه أسلم على يد علي وعثمان
وغيرهما أحد من السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار ) .

تعليق

واضح من هذا الموضع أن شيخ الإسلام كما يفضل أبا بكر على علي كذلك يفضله على عثمان ، وهذا هو منهج أهل السنة .
فهل يقول عاقل بأنه يتنقص عثمان ؟
أم أنه أنزله في منزله الذي يستحقه دون غلو فيه ،
أو تفضيله على من هو أفضل منه ،
وما يصدق على عثمان يصدق على علي .

سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --27 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع التاسع والعشرون : قال شيخ الإسلام :

( لا ريب أن الفضيلة التي حصلت لأبي بكر في الهجرة لم تحصل لغيره من الصحابة بالكتاب والسنة والإجماع ،
فتكون هذه الأفضلية ثابتة له دون عمر وعثمان وعلي وغيرهم من الصحابة ، فيكون هو الإمام.

فهذا هو الدليل الصدق الذي لا كذب فيه . يقول الله :
( إلا تنصروه فقد نصره الله إذا أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصحبه لا تحزن إن الله معنا ) .

ومثل هذه الفضيلة لم تحصل لغير أبي بكر قطعاً ،
بخلاف الوقاية بالنفس ، فإنها لو كانت صحيحة فغير واحد من الصحابة وقى النبي صلى الله عليه وسلم بنفسه .

وهذا واجب على كل مؤمن ، ليس من الفضائل المختصة بالأكابر من الصحابة .

والأفضلية إنما تثبت بالخصائص لا بالمشتركات . يبين ذلك أنه لم ينقل أحد أن علياً أو ذي في مبيته على فراش النبي صلى الله عليه وسلم ،

وقد أوذي غيره في وقايتهم النبي صلى الله عليه وسلم : تارة بالضرب ،وتارة بالجرح ، وتارة بالقتل ، فمن فداه وأوذي أعظم ممن فداه ولم يؤذ .

وقد قال العلماء :
ما صح لعلي من الفضائل فهي مشتركة ، شاركه فيها غيره ، بخلاف الصديق ، فإن كثيراً م فضائله – وأكثرها – خصائص له ،
لا يشركه فيها غيره . وهذا مبسوط في موضعه )

تعليق

تزعم الرافضة أن علياً يستحق الإمامة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم

لأنه ثبت له من الفضائل ما لم يشركه فيها أحد غيره ،

ومنها أنه بات في فراش النبي صلى الله عليه وسلم ليلة الهجرة ،
فبين لهم شيخ الإسلام أن وقاية النبي صلى الله عليه وسلم

ثابتة لــه ولغيره ، بخلاف فضائل أبي بكر التي اختص بها ،

ومنها مشاركة الرسول صلى الله عليه وسلم في هجرته . فعلى قولكم يكون هو الإمام .


سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --28 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم


الموضع الثلاثون : قال شيخ الإسلام :

( وأبو بكر وعمر رضي الله عنهما قد أبغضهما وسبهما الرافضة والنصيرية والغالية والإسماعيلية . ولكن معلوم أن الذين أحبوا ذينك أفضل وأكثر ،

وأن الذين أبغضوهما أبعد عن الإسلام وأقل ، بخلاف علي ، فإن الذين أبغضوه وقاتلوه هم خير من الذين أبغضوا أبا بكر وعمر ،

بل شيعة عثمان الذين يحبونه ويبغضون علياً ، وإن كانوا مبتدعين ظالمين ، فشيعة علي الذين يحبونه ويبغضون عثمان أنقص منهم علماً وديناً ، وأكثر جهلاً وظلماً .

فعلم أن المودة جعلت للثلاثة أعظم .
وإذا قيل : علي قد ادعيت فيه الإلهية والنبوة .

قيل : قد كفرته الخوارج كلها ، وأبغضته المروانية ، وهؤلاء خير من الرافضة الذين يسبون أبا بكر وعمر رضي الله عنهما فضلاً عن الغالية ) .

تعليق

يرد شيخ الإسلام هنا على زعم الرافضة بأن آية :
( إن الذين ءامنوا وعملوا الصلحت سيجعل لهم الرحمن ودا )
نزلت في علي رضي الله عنه ،
وأن ألله قد جعل لـه في قلوب المؤمنين مودة فبين شيخ الإسلام بأن هذا من أكاذيب الرافضة وأن المودة التي كانت للخلفاء الثلاثة أكثر من المودة التي كانت لـه في قلوب المؤمنين

، حيث خالفه ونازعه أناس مؤمنون ،

بخلاف غيره فإن الذين أبغضوهم كانوا أبعد عن الإسلام من الأولين وتقرير الحقائق ليس فيه أي تنقص لعلي ،
لأن الهدف دفع فرية الرافضة على غيره من أجلاء الصحابة .

الموضع الحادي والثلاثون : قال شيخ الإسلام :

( إن علياً لم يكن أعظم معاداة للكفار والمنافقين من عمر ، بل ولا نعرف أنهم كانوا يتأذون منه كما يتأذون من عمر ، بل ولا نعرف أنهم كانوا يتأذون منه إلا وكان بغضهم لعمر أشد ) .

تعليق

قد سبق مثل هذا الكلام في الموضع الثامن ، وهو من قبيل رد اتهامات الروافض لعمر – رضي الله عنه - .


سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --29 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع الثاني والثلاثون : قال شيخ الإسلام :

( ولا يشك من عرف أحوال الصحابة أن عمر كان أشد عداوة للكفار والمنافقين من علي ، وأن تأثيره في نصر الإسلام وإعزازه وإذلال الكفار والمنافقين أعظم من تأثير علي ،
وأن الكفار والمنافقين أعداء الرسول يبغضونه أعظم مما يبغضون علياً .

ولهذا كان الذي قتل عمر كافراً يبغض دين الإسلام ، ويبغض الرسول وأمته ، فقتله بغضاً للرسول ودينه وأمته .
والذي قتل علياً كان يصلي ويصوم ويقرأ القرآن ، وقتله معتقداً أن الله ورسوله يحب قتل علي ، وفعل ذلك محبة الله ورسوله – في زعمه – وإن كان في ذلك ضالاً مبتدعاً .

والمقصود أن النفاق في بغض عمر أظهر منه في بغض علي .
ولهذا لما كان الرافضة من أعظم الطوائف نفاقاً كانوا يسمون عمر فرعون الأمة .
وكانوا يوالون أبا لؤلؤة – قاتله الله –
الذي هو من أكفر الخلق وأعظمهم عداوة لله ورسوله )

تعليق

هذا الموضع مثل الذين قبله .


سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --30 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع الثالث والثلاثون : قال شيخ الإسلام :

( من المعلوم بالتواتر أن جهاد أبي بكر بماله أعظم من جهاد علي ،
فإن أبا بكر كان موسراً ، قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم :

" ما نفعني مال كمال أبي بكر "
وعلي كان فقيراً ، وأبو بكر أعظم جهاداً بنفسه ،
كما سنذكره إن شاء الله تعالى ).

تعليق

قد عرفنا طريقة شيخ الإسلام في مواجهة اتهام الروافض للخلفاء الثلاثة ، وهي أنه يحرجهم بأن ما حصل منهم من خير كان أكثر مما حصل من علي ، وهذا لا خلاف فيه عند أهل السنة ،

ويشهد له الواقع التاريخي ، وإبراز هذا الشيء من الشيخ هو لهدف إسقاط شبهة الرافضة بتفضيل علي عليهم .

ومن المعلوم للجميع أن أبا بكر كان أكثر إنفاقاً على الدعوة الإسلامية أكثر من علي ، لأن أبا بكر كان موسراُ ، وأما علي فكان فقيراً ، وفي هذا عذر له عند أهل العقول الصحيحة التي لم تختلق له الأكاذيب .



سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --31 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع الرابع والثلاثون : قال شيخ الإسلام :

( وعمر قد وافق ربه في عدة أمور ، يقول شيئاً وينزل القرآن بموافقته . قال للنبي صلى الله عليه وسلم :
لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى ، فنزلت :
( وأتخذوا من مقام إبراهيم مصلى ) ،

وقال إن نساءك يدخل عليهن البر والفاجر ، فلو أمرتهن بالحجاب ، فنزلت آية الحجاب .
وقال : عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجاً خيراً منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات ، فنزلت كذلك . وأمثال ذلك .

وهذا كله ثابت في الصحيح .
وهذا أعظم من تصويب علي في مسألة واحدة .

وأما التفضيل بالإيمان والهجرة والجهاد ،
فهذا ثابت لجميع الصحابة الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا ، فليس ها هنا فضيلة اختص بها علي ، حتى يقال :
أن هذا لم يثبت لغيره ) .

تعليق

قد مر معنا أن شيخ الإسلام يركز على تقرير حقيقة مهمة تنقض أصول الروافض ، وهي أن جميع الفضائل الثابتة لعلي
هي مشتركة بينه وبين غيره ،

فلهذا لا يحق للرافضة أن تجعل من هذه الفضائل المشتركة وسيلة إلى بيان أحقيته بالخلافة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم ،
لأنهم إن قالوا بهذا ،
فسيأتي غيرهم ممن ينازعهم ويدعي لغيره هذا الحق ، ممن شاركوه في الفضائل .
وهذا الموضع هو مثال للحقيقة السابقة .



سلسله الـرد على مـن احترق غيظاً مـن كتاب شيخ الإسلام
(( الجزء --32 ----))
الحافظ الخاشع القانت إمام الأئمة ورباني الأمة أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن عبد الله بن أبي القاسم بن تيمية الحراني
"
المواضع
التي احتج بها الطاعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية من كتاب " منهاج السنة " مع الرد عليهم

الموضع الخامس والثلاثون : قال شيخ الإسلام :

( وبالجملة فباب الإنفاق في سبيل الله وغيره ، لكثير من المهاجرين والأنصار فيه من الفضيلة ما ليس لعلي ، فإنه لم يكن لــه مال على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم )

تعليق

قد سبق مثل هذا .

الموضع السادس والثلاثون : قال شيخ الإسلام :

( إنه لم يكن لعلي في الإسلام أثر حسن
، إلا ولغيره من الصحابة مثله ، ولعضهم آثار أعظم من آثاره .
وهذا معلوم لمن عرف السيرة الصحيحة الثابتة بالنقل ،
وأما من يأخذ بنقل الكذابين وأحاديث الطرقية ، فباب الكذب مفتوح ، وهذا الكذب يتعلق بالكذب على الله
( ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً أو كذب بالحق لما جآءه )

ومجموع المغازي التي كان فيها القتال مع النبي صلى الله عليه وسلم تسع مغاز ، والمغازي كلها بض وعشرون غزاة ، وأما السرايا فقد قيل :
إنها تبلغ سبعين .

ومجموع من قتل من الكفار في غزوات النبي صلى الله عليه وسلم
يبلغون ألفاً أو أكثر أو أقل ، ولم يقتل علي منهم عشرهم ولا نصف عشرهم ،

وأكثر السرايا لم يكن يخرج فيها . وأما بعد النبي صلى الله عليه وسلم فلم يشهد شيئاً من الفتوحات ، لا هو ، ولا عثمان ، ولا طـلـحة ، ولا الزبير إلا أن يخرجوا مع عمر حين خرج إلى الشام .

وأما الـزبـيـر فقد شهد فتح مصر ، وسعد شهد فتح القادسية ، وأبو عبيدة فتح الشام .

فكيف يكون تأييد الرسول بواحد من أصحابه دون سائرهم والحال هذه ؟
وأين تأييده بالمؤمنين كلهم من السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار الذين بايعوه تحت الشجرة والتابعين لهم بإحسان ؟

وقد كان المسلمون يوم بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر ،
ويوم أحد نحو سبعمائة ،
ويوم الخندق أكثر من ألف أو قريباُ من ذلك ،

ويوم بيعة الرضوان ألفاً وأربعمائة ، وهم الذين شهدوا فتح خيبر ، ويوم فتح مكة كانوا عشرة آلاف ، ويوم حنين كانوا اثني عشر ألفاً :

تلك العشرة ، والطلقاء ألفان .
وأما تبوك فلا يحصى من شهدها ،

بل كانوا أكثر من ثلاثين ألفاً .
وأما حجة الوداع فلا يحصى من شهدها معه ،
وأيده الله بهم في حياته باليمن وغيرها ،
وكل هؤلاء من المؤمنين الذين أيده الله بهم ،بل كل من آمن وجاهد إلى يوم القيامة دخل في هذا المعنى )

تعليق

في هذا الموضع يرد شيخ الإسلام على ادعاء الروافض بأن علياً هو الذي أيد الرسول صلى الله عليه وسلم في حروبه وغزواته دون غيره من الصحابة ؟



إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 11:51 PM.


جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى