هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك في منتدانا. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا


أعضاء وزوار منتديات نور على نور السلام عليكم و رحمة الله و بركاته إن النظام أساس العمل في أي مكان.. و لا بد من قوانين نتبعها جميعا للمحافظة على النظام في المنتدى.. و هذه القوانين وضعت للتنظيم .. و لمصلحتكم جميعاً .. لذا نرجوا من جميع الأعضاء والزوار إحترام شروط وآداب منتديات نور على نور والأخذ بها لأنها لم توضع إلا لتحقيق الفائدة والرقي بالمنتدى.. 1. يمنع التسجيل بأسماء مخالفة للدين الإسلامي مثل (( شيطان .. ))، أو مخالفة العرف العام، أو التسجيل بأسماء أعضاء موجودين مسبقاً وذلك بزيادة المدات أو تغيير الهمزات، مثل ( أحمد ، أحـــمد، احمد ) وغيره من الرموز 2.يتعهد الكاتب بإحترام الشعائر الإسلامية والتقيد بالضوابط الأخلاقية والأدبية عند الكتابة أو التعقيب على أي مشاركة. 3. عدم استخدام الألفاظ البذيئة أو النابية في الكتابة أو عند التعقيب . 4. عدم نشر الصور والمواضيع المخلة بالأدب أو الذوق العام. 5. الموضوعات التي يقوم الاعضاء بكتابتها أو تأليفها كالقصص او الابحاث والمجهودات الشخصيه لا نستطيع حمايتها من السرقه او التحريف والادراه ممن يفعل ذلك براء لانه فعل محرم . 6. المواضيع هي حق لأصحابها فقط، لذلك يمنع نقلها من دون الاستئذان من صاحب الموضوع أو الاكتفاء بذكر كلمة منقول في آخر النص، ويمنع وضع رابط مباشر للموضوع المنقول من المواقع والمنتديات الأخرى. 7. التقيد بكتابة المواضيع بحسب تصنيفات الأقسام الموجودة وليس بشكل عشوائي، ويستطيع الكاتب أن يعرف محتوى المنتديات من قراءة الوصف الموجود تحت اسم كل منتدى، وإلا سيقوم المشرف بنقل الموضوع دون الرجوع إلى كاتبه. 8. التأكد من أن الموضوع الجديد لم يسبق نشره من قبل والاستعانة بخاصية البحث قبل طرح الموضوع حيث أن ذلك يمنع التكرار في المواضيع، كما أنه يوفر على الكاتب الوقت في الحصول على المعلومة بشكل أسرع علماً بأن المواضيع المكررة سوف تحذف دون الرجوع لكاتبها. 9. التأكد من صحه الموضوع قبل نشره.. وأيضا ضروره التأكد من عمل الروابط الخاصه بالصور أو تحميل شئ ما.. قبل نشرها وإلا سيتم حذف الموضوع دون أخذ موافقة العضو . 10. يجب اختيار عنوان مناسب للموضوع ليسهل على القارئ معرفة الغرض منه وتسهيلا لعملية البحث. 11. في حال وجود مقترح أو مشكلة فنية أوفي حال حصول مضايقات من قبل اي عضو او مشرف فعلى المتضرر مراسلة إدارة المنتدى أو إرسال رسالة خاصة لطرف الأخر أو كتابة موضوع في قسم الإقتراحات والشكاوي. 12. إن مشرفي وإداريي المنتدى -بالرغم من محاولتهم منع جميع المشاركات المخالفة - ليس بوسعهم قراءة جميع المشاركات، لذا فإن جميع المواضيع تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية عن مضمون المشاركات. 13. يحق لكل المشرفين تعديل أو حذف أي موضوع يخل بالقوانين في الحال وذلك دون أخذ موافقة العضو. 14. هذه القوانين عرضة للتغيير والإضافة في أي وقت لذا يرجى الاطلاع عليها بين الفينة والأخرى لتجنب مخالفتها. أخـ(ت)ـي العضو الكريمـ(ة) ان خدمة اضافة الموضوع و اضافة التعليق وضعت من أجلكم نرجوا استخدامها بما يرضي الله .
العودة   منتديات شبكة نور على نور الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العـام :: المنتدى الإسلامي العام

إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع


معلومات العضو
عبدرب الصالحين العتموني
عضو جديد
 
الصورة الرمزية عبدرب الصالحين العتموني
 

 

إحصائية العضو








عبدرب الصالحين العتموني غير متصل

 
آخـر مواضيعي

المستوى: 1 [♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 15

النشاط 2 / 283
المؤشر 60%




عبدرب الصالحين العتموني غير متصل Foto-album عبدرب الصالحين العتموني


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : المنتدى الإسلامي العام
جديد حُكم التسبيح بالمسبحة - إعداد / عبد رب الصالحين العتموني
قديم بتاريخ : 30-Apr-2018 الساعة : 10:54 PM

■ حُكم التسبيح بالمسبحة :
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
وبعد
■ اختلف العلماء في حُكم " استعمال السبحة " على قولين :
القول الأول : جائزة وهو قول جمهور العلماء من المذاهب الأربعة .
القول الثاني : بدعة وبهذا قال بعض الحنفية .
● واستدل أصحاب القول الأول بما يلي :
1- عن أم المؤمنين صفية رضي الله عنها قالت : ( دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين يدي أربعة آلاف نواة أسبح بها فقال : لقد سبحت بهذه ألا أعلمك بأكثر مما سبحت به فقلت : بلى علمني فقال : قولي : سبحان الله عدد خلقه ) رواه الترمذي وضعفه الشيخ الألباني رحمه الله وقال عنه : منكر .
ومع ذلك فقد صحح هذا الحديث علي القاري في " مرقاة المصابيح " فقال : ( وهذا أصل صحيح لتجويز السبحة بتقريره صلى الله عليه وسلم فإنه في معناها إذ لا فرق بين المنظومة والمنثورة فيما يعد به ولا يعتد بقول من عدها بدعة ) أهـ .
وقد حسنه الحافظ ابن حجر أيضاً وذكر طريقاً آخر عند الطبراني في " الدعاء " والظاهر من صنيعه أنه حسنه بمجموع طرقه .
2- عن عائشة بنت سعد بن أبى وقاص عن أبيها أنه دخل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على امرأة – قيل هي " صفية " وقيل " جويرية " رضي الله عنهما - وبين يديها نوى أو حصى تسبح به فقال ( أخبرك بما هو أيسر عليك من هذا أو أفضل ) فقال ( سبحان الله عدد ما خلق في السماء وسبحان الله عدد ما خلق في الأرض وسبحان الله عدد ما خلق بين ذلك وسبحان الله عدد ما هو خالق والله أكبر مثل ذلك والحمد لله مثل ذلك ولا إله إلا الله مثل ذلك ولا حول ولا قوة إلا بالله مثل ذلك ) رواه أبوداود والترمذي والبيهقي في " شعب الإيمان " وابن حبان والحاكم وأبويعلى والبزار وضعفه الشيخ الألباني رحمه الله .
ومع هذا فقد صححه الحافظ ابن حجر فقال : ( حديث صحيح ورجاله رجال الصحيح إلا خزيمة فلا يعرف نسبه ولا حاله ولا روى عنه إلا سعيد بن أبي هلال وذكره ابن حبان في الثقات كعادته فيمن لم يجرح ولم يأت بمنكر وصححه الحاكم ) أهـ .
وقال عنه المنذري رحمه الله : ( إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما ) أهـ .
● واستدل أصحاب القول الثاني : بأنها بدعة لعدم وجود حديث صحيح يدل على مشروعيتها وجوازها ولأنها لم تكن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم .
● فهذه المسألة من المسائل الاجتهادية التي اختلف فيها العلماء في التصحيح والتضعيف للاحاديث التي وردت فيها .
● وموقف المسلم من هذا الاختلاف الحاصل بين أهل العلم في التصحيح والتضعيف للحديث الواحد هو الموقف ذاته من اختلافهم في الفقه .
فإن كان مؤهلاً للترجيح بين أقوالهم رجَّح ما يراه صواباً من أحد الحكمَين .
وإن كان غير مؤهل فواجبه التقليد وعليه أن يأخذ بترجيح من يراه أكثر ديناً وعلماً في هذا الباب ولا ينبغي أن يغتر بكونه فقيهاً أو أصوليّا أو مفسِّراً بل ينبغي أن يكون المقلَّد في التصحيح والتضعيف من أهل هذه الصنعة وهذا الفن وهو فن علم الحديث ولا حرج عليه فيما يترتب على تقليده فإن كان الحديث صحيحاً عنده وقلَّده فيه وكان يحوي حكماً فقهيّاً فالواجب عليه العمل به ولا حرج عليه إن ترك العمل به إن كان الحديث ضعيفاً .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : ( وإذا اختلفت العلماء عليه في الفتيا أو فيما يسمع من مواعظهم ونصائحهم مثلاً : فإنه يتبع من يراه إلى الحق أقرب في علمه ودينه ) أهـ .
● وقد رجح شيخ الإسلام ابن تيمية والشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين والشيخ الفوزان وغيرهم القول بجوازها وأنها خلاف الأفضل وهو التسبيح بالأصابع .
- قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ( وعد التسبيح بالأصابع سنة كما قال النبي للنساء " سبحن وإعقدن بالأصابع فإنهن مسؤولات مستنطقات " .
وأما عده بالنوى والحصى ونحو ذلك فحسن وكان من الصحابة رضي الله عنهم من يفعل ذلك وقد رأى النبي أم المؤمنين تسبح بالحصى واقرها على ذلك وروى أن أبا هريرة كان يسبح به .
وأما التسبيح بما يجعل في نظام من الخرز ونحوه فمن الناس من كرهه ومنهم من لم يكرهه وإذا أحسنت فيه النية فهو حسن غير مكروه وأما إتخاذه من غير حاجة أو إظهاره للناس مثل تعليقه في العنق أو جعله كالسوار في اليد أو نحو ذلك فهذا إما رياء للناس أو مظنة المراءاة ومشابهة المرائين من غير حاجة الأول محرم والثاني أقل أحواله الكراهة ... ) أهـ .
- وقال الشيخ ابن باز رحمه الله : ( الأفضل التسبيح بالأصابع كان النبي صلى الله عليه وسلم يسبح بأصابعه ويعقد باليمنى هذا هو الأفضل وهذا هو السنة ولو سبح بحصى أو بمسبحة فلا حرج لكن الأفضل أن يسبح بأصابعه كما كان النبي يفعل عليه الصلاة والسلام ) أهـ .
- وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : ( استخدام المسبحة جائز لكن الأفضل أن يسبح بالأنامل وبالأصابع لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " اعقدن بالأصابع فإنهن مستنطقات " .
ولأن حمل السبحة قد يكون فيه شيء من الرياء ولأن الذي يسبح بالسبحة غالباً تجده لا يحضر قلبه فيسبح بالمسبحة وينظر يميناً وشمالاً فالأصابع هي الأفضل وهي الأولى ) أهـ .
- وقال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله : ( إن كان يتخذها ديناً ويعتقد أن فيها بركة وأن هذا مشروع هذا بدعة أما إن كان يريد عد التسبيح لئلا يغلط مثل ما يعده باصابعه أو بالحصا فلا بأس اتخذ هذا من باب المباح فقط فلا بأس .
أما إن اتخذه من باب السنية فهذا بدعة ولا يجوز وهذا عند الصوفية هم اللي يلتزمون بالسبح الكبار ويعلوقونها على أعناقهم هذا شعار الصوفية إذا اعتقد فيها أن فيها بركة وأنها شعار العبادة ) أهـ .
● فالتسبيح بالمسبحة ليس ببدعة لأن الإنسان لا يقصد التعبد لله بها وإنما يقصد ضبط عدد التسبيح الذي يقوله أو التهليل أو التحميد أو التكبير فهي وسيلة فقط وليست بغاية مقصودة لذاتها والقاعدة تقول " الوسائل لها أحكام المقاصد " .
والأفضل منها - أي من المسبحة - أن يعقد الإنسان التسبيح بأنامله - أي بأصابعه - لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أرشد إلى ذلك وهو يخاطب نساء الصحابة فقال : ( عليكن بالتسبيح والتهليل والتقديس واعْقِدْنَ بالأنامل فإنهن مسئولات مُسْتَنْطَقات ) رواه أبوداود والترمذي وأحمد والطبراني وابن أبي شيبة وصححه الشيخ الألباني رحمه الله .
● والأفضل والأولى أن يكون عقد التسبيح بالأنامل في اليد اليمنى لحديث عبد الله بن عمرو قال : ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقد التسبيح بيمينه ) رواه أبوداود والبيهقي وصححه الشيخ الألباني رحمه الله .
واليمنى خير من اليسرى في كل خير بلا شك ولهذا كان الأيمن مفضلاً على الأيسر .
فاليد اليمنى أولى بالتسبيح من اليد اليسرى اتباعاً للسنة وأخذاً باليمين فقد " كان النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه التيمن في تنعله وترجله وطهوره وفي شأنه كله " رواه البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها .
وإن عقد التسبيح باليدين جميعاً فلا بأس لكن الأفضل أن يسبح بيده اليمنى فقط .
● وخلاصة القول :
أن التسبيح بالمسبحة ليس حراماً ولا بدعة ولكنه خلاف الأفضل والأولى لما يلي :
1- لأنه خلاف ما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم وهو التسبيح بالأصابع .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : ( ولكن الأفضل منها - يعني أفضل من السبحة - أن يعقد الإنسان التسبيح بأنامله – أي : بأصابعه - لأنهن مستنطقات كما أرشد ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ) أهـ .
2- لأنه ربما يكون ذلك سبباً في الرياء والسمعة .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ( وأما اتخاذه – أي : التسبيح بالمسبحة - من غير حاجة أو إظهاره للناس مثل تعليقه في العنق أو جعله كالسوار في اليد أو نحو ذلك : فهذا إما رياء للناس أو مظنة المراءاة ومشابهة المرائين من غير حاجة الأول : محرم والثاني : أقل أحواله الكراهة ) أهـ .
3- لأن عد التسبيح ونحوه بالمسبحة يؤدي إلى غفلة الإنسان أي يعدها وهو غافل القلب بخلاف الأصابع فإن عد التسبيح بالأصابع أقرب لحضور القلب من عده بالمسبحة .
فإننا نشاهد كثيراً من الذين يستعملون المسبحة يسبحون وأعينهم تدور هنا وهناك يتلفت يمينا وشمالاً بخلاف ما إذا كان يعدها بالأصابع فإن ذلك أحضر لقلبه غالباً .
قال المناوي رحمه الله : ( أما ما ألفه الغفلة البطلة من إمساك سبحة يغلب على حباتها الزينة وغلو الثمن ويمسكها من غير حضور في ذلك ولا فكر ويتحدث ويسمع الأخبار ويحكيها وهو يحرك حباتها بيده مع اشتغال قلبه ولسانه بالأمور الدنيوية : فهو مذموم مكروه من أقبح القبائح ) أهـ .
وقال ابن الحاج العبدري رحمه الله : ( وبعضهم يمسكها – أي : السبحة - في يده ظاهرة للناس ينقلها واحدة واحدة كأنه يعد ما يذكر عليها وهو يتكلم مع الناس في القيل والقال وما جرى لفلان وما جرى على فلان ومعلوم أنه ليس له إلا لسان واحد فعده على السبحة على هذا : باطل إذ إنه ليس له لسان آخر حتى يكون بهذا اللسان يذكر واللسان الآخر يتكلم به فيما يختار فلم يبق إلا أن يكون اتخاذها على هذه الصفة من الشهرة والرياء والبدعة ) أهـ .
● أخي الحبيب :
أكتفي بهذا القدر وأسأل الله عز وجل أن تحصل به الفائدة وأسأل الله جل وعلا أن يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح وأن يرزقنا الفردوس الأعلى في الجنة والنجاة من النار .
كما أسأله الله سبحانه أن يوفقنا ويهدينا للصواب وأن يرزقنا فهم كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .
هذا وما كان من صواب فمن الله وما كان من خطأ أو زلل فمنى ومن الشيطان والله ورسوله منه بريئان والله الموفق .
وصلي اللهم علي نبينا محمد وعلي آله وأصحابه أجمعين .
■ ■ ■ ■ ■
لا تنسونا من الدعاء
أخوكم / عبد رب الصالحين العتموني

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 10:50 PM.


جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى