المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصلاة هي العهد


salafiya
02-Feb-2008, 08:58 PM
تارك الصلاة كافر
السؤال : ماذا يفعل الرجل إذا أمر أهله بالصلاة و لكنهم لم يسمعواإليه ، هل يسكن معهم و يخالطهم أم يخرج من البيت؟الجواب : إذا كان هؤلاء الأهل لا يصلونأبدا فإنهم كفار، خارجون عن الإسلام و لا يجوز أن يسكن معهمو لكن يجب عليه أن يدعوهم و يلح و يكرر لعل الله يهديهملأن تارك الصلاة كافرـ والعياذ بالله ـ بدليل الكتاب و السنة، وقولالصحابة، و النظر الصحيح.أما من القرآنقوله تعالى عن المشركين ) فإن تابوا و أقام الصلاة و آتوا الزكاة فإخوانكم في الدين ونفصلالأيات لقوم يعلمون . ( مفهوم الأية أنهم إذا لم يفعلواذلك فليسوا إخوانا لنا ـ ولا تنتفي الأخوة الدينية بالمعاصي و إن عظمت ، ولكن تنتفيعند خروج عن الإسلام.
أما من السنةفقول النبي صلى الله عليه و سلم ) بين الرجل و بين الكفر و الشرك ترك الصلاة ( ثابت في صحيحمسلم، و قوله صلىالله عليه و سلم في حديث بريدة رضي الله عنه في السنن ) العهد الذي بيننا و بينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر(
أما أقوال الصحابةقال أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه ) لاحظ في الإسلام لمن ترك الصلاة ( ـ والحظ النصيب .وهوهنا نكرة في سياقالنفي فيكون عاما لا نصيب لا قليل و لاكثير ـ و قال عبد الله بن شقيق : كان أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم لا يرون شيئا من الأعمالتركه كفر غير الصلاة.
أما من جهة النظر الصحيحفيقال : هل يعقل أن رجلا في قلبه حبة خردل من إيمانيعرف عظمة الصلاة و عناية الله بها ثم يحافظ على تركها؟...هذا شيء لا يمكن و تأملتالأدلة التي استدل بها من يقول أنه لا يكفر ، فوجدتها لا تخرج عن أحوال خمس :
: 1 إما أنها لا دليل فيها أصلا.
: 2 أو أنها قيدت بحال أو وصف يمتنع معه تركالصلاة.
: 3 أو أنها قيدت بحال يعذر فيها من ترك هذه الصلاة
: 4 أو أنها عامةفتخصص بأحاديث كفر تارك الصلاة
: 5 أو أنها ضعيفة لا تقوم بها الحجة.وإذاتبين أن تارك الصلاة كافر، فإنه يترتب عليه أحكام المرتدين ـ و ليس في النصوص أنتارك الصلاة مؤمن أو أنه يدخل الجنة أو ينجو من النار و نحو ذلك مما يحوجنا إلىتأويل الكفر الذي حكم به على تارك الصلاة بأنه كفر نعمة أو كفر دون كفر ـ و منه :
: 1أنه لا يصح أن يزوج ، فإن عقد له و هو لا يصلي فالنكاح باطل ، ولا تحل لهالزوجة ، لقوله تعالى عن المهاجرات )فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفارلا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن.(
: 2أنه إذا تركالصلاة بعد أن عقد له فإن نكاحه ينفسخ ، و لا تحل له الزوجة ، للآية التى ذكرنهاسابقا ، على حسب التفصيل المعروف عند أهل العلم بين أن يكون ذلك قبل الدخول أو بعد.
: 3أن هذا الرجل الذي لا يصلي إذا ذبح لا تؤكل ذبيحته لماذا؟.. لإنهاحرام ، و لو ذبح يهودي أو نصراني فذبيحته يحل لنا أن نأكلها ، فيكون - والعياذبالله- ذبيحه أخبت من ذبح اليهود و النصارى.
: 4أنهلا يحل له أن يدخل مكة أو حدود حرمها ، لقوله تعالى :( يا أيها الذين آمنوا إنماالمشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا(
: 5أنه لومات أحد من أقاربه فلا حق له في الميراث ، فلو مات رجل عن ابن له لا يصلي ( الرجلالمسلم يصلي و الإبن لا يصلي ) وعن ابن عم له بعيد (عاصب)، متفق عليه ، و هذا مثالينطبق على جميع الورثة.
: 6أنه لو مات لا يغسلولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يدفن مع المسلمين ، إذا ماذا نصنع به ؟ نخرج به إلىالصحراء و نحفر له و ندفنه بثيابه لأنه لا حرمة له و على هذا فلا يحل لأحد مات عندهميت و هو يعلم أنه لا يصلي أن يقدمه للمسلمين يصلون عليه .
: 7أنه يحشريوم القيامة مع فرعون و هامان و قارون وأبي بن خلف ، أئمة الكفر- و العياذ بالله- ولا يدخل الجنة، ولا يحل لأحد من أهله أن يدعو له بالرحمة و المغفرة ، لأنه كافر ويستحقها لقوله تعالى (ما كان للنبي و الذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين و لو كانواأولي قربى من بعد ما تبين لهم أصحاب الجحيم ) فالمسألة يا إخواني خطيرة جدا.. ومعالأسف فإن بعض الناس يتهاونون في الأمر، و يقرون فيالبيت من لا يصلي و هذا لا يجوز والله أعلم و صلى الله على نبينامحمد و على أله و صحبة أجمعين.
فضيلة الشيخ محمد بنصالح العثيمين-رحمه الله- كتاب فتاوى البلد الحرام ص 146-149و قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز-رحمه الله- : الذييترك الصلاة متعمدا كافر كفرا أكبر في أصح قولي العلماء إذا كان مقرا بوجوبها ، فإنكان جاحدا لوجوبها فهو كافر عند جميع أهل العلم ، لقول النبي صلى الله عليه و سلم) رأس الأمر الإسلام، و عموده الصلاة، و ذروة سنامهالجهاد في سبيل الله( أخرجه الإمام أحمد و الترمذيوابن ماجه بإسناد صحيح، و لقوله صلى الله عليه و سلم) بين الرجل و بين الكفر و الشرك ترك الصلاة( أخرجه الإمام أحمد و أهل السنن بإسناد صحيح ، ولأن الجاحد لوجوبهامكذب لله و لرسوله و لإجماع أهل العلم و الإيمان ، فكان كفره أكبر و أعظم من الكفرتاركها تهاونا.
و على كلا الحالين فالواجب على ولاة الأمور من المسلمين أنيستتيبوا تارك الصلاة ،فإن تاب وإلا قتل للأدلة الواردة في ذلك.
والواجب هجرتارك الصلاة، و مقاطعته، وعدم إجابة دعوته حتى يتوب إلى الله من ذلك ، مع وجوبمناصحته و دعوته إلى الحق ، و تحذيره من العقوبات المترتبة على ترك الصلاة فيالدنيا و الآخرة، لعله يتوب، فيتوب الله عليه.سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد اللهبن باز-رحمه الله
هذا حكم من ترك الصلاة رجلا أو امرأة، يا من تركت الصلاة أو تساهوتبها تدارك بقية العمر بالعمل الصالح فلا تدري كم بقى من عمرك هل بقى شهور أو أيامأو ساعات، العلم عند الله و تذكر دائما قوله تعالى ( إنه من يأت ربه مجرما فإن لهجهنم لا يموت فيها و لا يحيى ) و قوله ( فأما من طغى ، وآثر الحياة الدنيا ، فإنالجحيم هي المأوى(
www.okhtah.net.tc