المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم قول: شاءت الأقدار....؟


أم وصال
15-Jan-2008, 12:29 AM
ما حكم قول: شاءت الأقدار....؟
للشيخ ابن عثيمين رحمه الله


‏ وسئل فضيلة الشيخ‏:‏ عن قول‏:‏
‏"‏شاءت الظروف أن يحصل كذا وكذا‏"‏، ‏"‏وشاءت الأقدار كذا وكذا‏"‏‏؟‏‏.‏


فأجاب قائلًا‏:‏

قول‏:‏
‏"‏شاءت الأقدار‏"‏، و ‏"‏شاءت الظروف‏"‏
ألفاظ منكرة، لأن الظروف جمع ظرف وهو الزمن، والزمن لا مشيئة له، وكذلك الأقدار جمع قدر، والقدر لا مشيئة له، وإنما الذي يشاء هو الله - عز وجل - نعم لو قال الإنسان‏:‏
‏"‏اقتضى قدر الله كذا وكذا‏"‏‏.‏
فلا بأس به‏.‏ أما المشيئة فلا يجوز أن تضاف للأقدار لأن المشيئة هي الإرادة، ولا إرادة للوصف، إنما الإرادة للموصوف‏.‏
وسئل فضيلته‏:‏ عن حكم قول ‏:‏ ‏
"‏وشاءت قدرة الله‏"‏ و‏"‏شاء القدر‏"‏‏؟‏

فأجاب بقوله‏:‏
لا يصح أن نقول ‏:‏
‏"‏ شاءت قدرة الله‏"‏
لأن المشيئة إرادة، والقدرة معنى، والمعنى لا إرادة له، وإنما الإرادة للمريد، والمشيئة لمن يشاء، ولكننا نقول‏:‏ اقتضت حكمة الله كذا وكذا، أو نقول عن الشيء إذا وقع ‏:‏ هذه قدرة الله أي مقدوره كما تقول‏:‏
هذا خلق الله أي مخلوقه‏.‏ وأما أن نضيف أمرًا يقتضي الفعل الاختياري إلى القدرة فإن هذا لا يجوز‏.‏
ومثل ذلك قولهم‏:‏ ‏"‏شاء القدر كذا وكذا‏" وهذا لا يجوز
لأن القدر والقدرة أمران معنويان ولا مشيئة لهما، وإنما المشيئة لمن هو قادر ولمن هو مقدّر‏.‏ والله أعلم‏.‏

فتاوي ابن عثيمين رحمه الله
الجلد الثالث